من هو تركي البنعلي.. مفتي داعش القتيل في الميادين؟

نشر في: آخر تحديث:

أعلن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لقتال تنظيم داعش في بيان الثلاثاء، مقتل "مفتي" التنظيم تركي البنعلي في ضربة جوية في بلدة الميادين السورية في 31 مايو الماضي.

فمن هو البنعلي؟

كان البنعلي واحداً من أبرز أعضاء التنظيم وظهر مراراً في تسجيلاته المصورة.

انضم الرجل الثلاثيني (34 عاماً) المتطرف الذي سحبت منه الجنسية البحرينية إلى التنظيم المتطرف في العام 2014، وتقلد منصب "الشرعي العام" للتنظيم.

نشأ في مدينة المحرق البحرينية ودرس فيها مراحله الأولية قبل أن ينتقل إلى الدراسة في "كلية الدراسات الإسلامية والعربية" بالإمارات، وأكمل فيها عاما ونصف، ودهمت الحكومة الإماراتية منزله في #الشارقة وأعادته إلى #البحرين.

عاد وأكمل دراسته في كلية الإمام الأوزاعي في العاصمة اللبنانية بيروت، وأجرى دراسات أخرى في "معهد البحرين للعلوم الشرعية".

اعتقلت السلطات البحرينية البنعلي مرات عدة، وأقيل من عمله إماماً لمسجد في سوق مدينة المحرق لتبنيه نهج التكفير والتطرف.

سافر إلى ليبيا في العام 2013 وتحديدا مدينة #سرت، وألقى خطبة في مسجد الرباط في أكتوبر/تشرين الأول 2013، طالب فيها سكان المدينة بإتمام البيعة لزعيم داعش أبوبكر #البغدادي، ومن ثم ظهر في مدينة #الرقة السورية في يوليو 2015، وأقام فيها صلاة العيد.

عاد مرة أخرى إلى مدينة سرت وسط ليبيا، بعد مقتل الأنباري في غارة أميركية على منطقة الفتائح شرق مدينة #درنة عام 2015، وذلك بهدف تنظيم صفوف مقاتلي داعش، ووضع الترتيبات الإدارية بتفويض من البغدادي.

وفي 2015 أسقطت وزارة الداخلية الجنسية البحرينية عنه، وذلك في إطار إجراءات الحفاظ على الأمن والاستقرار ومكافحة المخاطر والتهديدات الإرهابية.