أردوغان: وعود أميركا حول تسليح الوحدات الكردية "خدعة"

نشر في: آخر تحديث:

هاجم الرئيس التركي رجب طيب #أردوغان، واشنطن من دون أن يسميها على خلفية رسالة لوزير خارجيتها تتعلق بسحب الأسلحة التي قدمتها لقوات الحماية الكردية بعد هزيمة تنظيم داعش.

وقال "من يعتقدون أنهم يخدعون #تركيا بالقول إنهم سيستعيدون الأسلحة التي قدمت لهذه المنظمة الإرهابية سيدركون أنهم ارتكبوا خطأ في نهاية المطاف، #أنقرة ستحاسب أي طرف يقدم أسلحة لوحدات حماية الشعب في حال أطلقت رصاصة على تركيا".

وغضبت أنقرة بشدة من قرار الولايات المتحدة الشهر الماضي بتسليح وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها واشنطن حليفا مهما في المعركة ضد تنظيم داعش في الرقة معقله الرئيسي في سوريا. وتعتبر تركيا #وحدات_حماية_الشعب امتدادا لحزب #العمال_الكردستاني المحظور.

ويشن حزب العمال الكردستاني، الذي تصنفه الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وتركيا جماعة إرهابية، هجمات في جنوب شرق تركيا منذ الثمانينيات.

وقالت مصادر بوزارة الدفاع التركية في وقت سابق إن #الولايات_المتحدة وعدت باستعادة #الأسلحة التي سلمتها لوحدات حماية الشعب فور هزيمة تنظيم #داعش.

لكن أردوغان الذي كان يتحدث أمام أعضاء حزب العدالة والتنمية الحاكم في كلمة بمناسبة الاحتفال بعيد الفطر رفض فيما يبدو هذه التطمينات قائلا إن أصدقاء تركيا وحلفاءها يتعاونون مع #الإرهابيين.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد قرر تسليح مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبر جزءا رئيسيا من القوات التي تدعمها الولايات المتحدة لقتال تنظيم داعش في الرقة على الرغم من احتجاج تركيا الدولة الحليفة في حلف شمال الأطلسي ورغم مناشدة مباشرة من أردوغان في اجتماع بالبيت الأبيض الشهر الماضي.