الرباعية الدولية تطالب إسرائيل بإلغاء إجراءاتها بالأقصى

نشر في: آخر تحديث:

يجتمع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، الاثنين، لبحث أشد موجات العنف دموية في سنوات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وفق ما أعلن دبلوماسيون السبت.

ودعت #السويد و #فرنسا و #مصر، السبت، إلى اجتماع طارئ لـ #مجلس_الأمن الدولي بعد #مواجهات عنيفة في #القدس المحتلة.

من جهتها طالبت اللجنة الرباعية الدولية للشرق الأوسط، التي تضم الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، جميع الأطراف المعنيين بالوضع في القدس الشرقية المحتلة إلى ضبط النفس لأقصى حد، وطالبت إسرائيل بإعادة الوضع في القدس إلى ما كان عليه.

وصرح منسق الشؤون السياسية السويدي، كارل سكاو، أن الاجتماع سيهدف "لفتح نقاش عاجل بشأن كيفية دعم الدعوات لخفض التصعيد في القدس".

واندلعت مواجهات بين قوات الاحتلال والفلسطينيين في باب الأسباط في #القدس المحتلة، السبت، وفق مراسلة "العربية".

وأشارت المراسلة إلى أن قوات الاحتلال اعتدت على المصلين بالقنابل الصوتية والضرب، كما سُجل عدد من الإصابات، وقامت #القوات_الإسرائيلية بمنع الهلال الأحمر من إسعاف المصابين والجرحى.

كما قضى فلسطينيان السبت خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في الضفة الغربية المحتلة، وفق ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية.

كذلك قتل 3 فلسطينيين، الجمعة، أحدهم في منطقة رأس العمود في القدس المحتلة، خلال ما عرف بـ"جمعة النفير".

واندلعت مواجهات في جميع أحياء القدس الشرقية المحتلة بعد صلاة ظهر الجمعة، حيث تزداد حدة التوتر بعد التدابير الأمنية التي فرضتها #إسرائيل في محيط المسجد الأقصى، منها وضع آلات لكشف المعادن عند مداخله، ما أثار غضب المصلين والقيادة الفلسطينية.