الجيش الأردني يفرج عن فيديو لعسكري يقتل 3 جنود أميركيين

نشر في: آخر تحديث:

بثت #القوات_المسلحة_الأردنية، مقطع فيديو سجلته كاميرات المراقبة لوقائع قضية دِين فيها عسكري أردني قتل 3 جنود أميركيين في قاعدة الأمير فيصل العسكرية بمنطقة #الجفر، فيما يعرف باسم "حادثة الجفر".

وانتهت محاكمة العسكري الأردني الأسبوع الماضي وصدر ضده حكم بالأشغال الشاقة المؤبدة، وهو ما أثار احتجاجات، ودفع الجيش إلى إطلاق #الفيديو لتأكيد عدالة المحاكمة.

وحسب وكالة الأنباء الأردنية (بترا)، صرح مصدر مسؤول في القيادة العامة للجيش بأن "وقائع القضية المدان بموجبها الرقيب أول معارك، سامي سالم التوايهه، واستناداً لقرار وبينات المحكمة المُشكلة وفقاً للقانون، تؤكد أنه قد خالف الأوامر والتعليمات العسكرية المعمول بها على مداخل المعسكرات، ولم يكن في حالة الدفاع عن النفس، ولم يستأذن أو يُؤمر نهائياً باستخدام القوة تجاه الجنود الأميركيين، ولم يتم تهديده من أي جهة، وهو من قام بإطلاق النار تجاههم، بالرغم من اتباعهم جميع التعليمات التي تسمح لهم بالدخول من بوابة القاعدة، وهو يعلم، بحكم وظيفته في ذلك اليوم، بخروجهم ومتى سيعودون من الواجب الذي ذهبوا إليه".

وأضاف المصدر أن المحكمة التي حوكم أمامها الرقيب أول معارك أبوتايه، شُكلت طبقاً للقانون الأردني، وهو إجراء معمول به في #القضاء العسكري بعشرات الحالات الشبيهة، بعد أن أَسندت له #النيابة العامة تهم القتل القصد والإساءة لكرامة وسمعة القوات المسلحة، ومخالفة الأوامر العسكرية، خلافاً لأحكام قانون العقوبات العسكري، ومنافياً لدستور الشرف العسكري ونواميس الجندية".

وتابع المصدر: "لقد أصدرت المحكمة حكمها وفقاً للقانون الأردني، على الرقيب أبوتايه، وبما يتناسب مع التهم المسندة إليه، بعد مواجهته بالأدلة والبينات والصور التي تدينه، وباعترافه شخصياً بارتكاب جريمة القتل بحق #الجنود_الأميركيين".

ونشر الجيش الأردني وصفاً نصياً مفصلاً لوقائع الفيديو الذي تتجاوز مدته 6 دقائق.