ترمب يلوح "بالنووي" ضد كوريا الشمالية.. وماتيس برد هائل

نشر في: آخر تحديث:

في اشتعال لحرب التصريحات والتهديدات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، لا سيما بعد إعلان الأخيرة نجاح تجربتها لقنبلة هيدروجينية متطورة، حذر البيت الأبيض، الأحد، كوريا الشمالية من أن واشنطن لن تتوانى عن استخدام كل إمكانياتها، بما في ذلك السلاح النووي، إذا ما واصل نظام كيم جونغ-اون تهديداته لواشنطن أو حلفائها.

وقال البيت الأبيض إنه بعد التجربة النووية الاستفزازية التي أجرتها كوريا الشمالية، الأحد، تباحث الرئيس الأميركي دونالد #ترمب هاتفيا مع رئيس الوزراء الياباني شينزو #آبي في ما أعلنته بيونغ يانغ من أن التجربة كانت اختبارا لقنبلة هيدروجينية يمكن استخدمها رأسا حربية لصاروخ باليستي عابر للقارات.

وقالت الرئاسة الأميركية في بيان إن "الرئيس ترمب جدد التأكيد على التزام الولايات المتحدة الدفاع عن بلادنا وأراضينا وحلفائنا بكل ما لدينا من إمكانيات دبلوماسية وتقليدية ونووية".

ماتيس يلوح بـ"رد هائل"

من جهته، هدد #وزير_الدفاع_الأميركي #جيمس_ماتيس "برد عسكري هائل" على أي هجوم على الولايات المتحدة أو حلفائها بعد أن أجرت كوريا الشمالية أقوى تجاربها النووية حتى الآن.

وقال ماتيس للصحافيين أمام #البيت_الأبيض إن "أي تهديد للولايات المتحدة أو أراضيها بما في ذلك جزيرة #غوام أو لحلفائنا سيواجه برد عسكري هائل.. رد سيكون فعالا وساحقا".

وأضاف أن #واشنطن لا تتطلع "لإبادة كاملة لأي بلد لا سيما كوريا الشمالية، ولكن كما قلت لدينا الكثير من الخيارات للقيام بذلك".

إلى ذلك، يعقد #مجلس_الأمن الدولي اجتماعا طارئا، الاثنين، لبحث الرد الدولي على التجربة النووية الأخيرة لكوريا الشمالية، وفق ما أفاد دبلوماسي.

وقالت البعثة الأميركية لدى الأمم المتحدة في بيان إن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا واليابان وكوريا الجنوبية طلبت أن يعقد الاجتماع، الاثنين، في الساعة العاشرة صباحا (14.00 بتوقيت غرينتش).

وسيعقد المجلس جلسة علنية بخلاف اجتماعات أخرى عديدة خصصت للملف الكوري الشمالي وعقدت في شكل مغلق.