بولندا تتحدى إسرائيل وتقر "قانون المحرقة"

نشر في: آخر تحديث:

وافق البرلمان البولندي على مشروع قانون الخميس يعاقب على الإشارة إلى أي تورط لبولندا في فظائع النازي التي ارتكبت على أراضيها خلال الحرب العالمية الثانية بالسجن، ما أثار قلقاً من جانب الولايات المتحدة وغضباً عارماً من #إسرائيل.

ونددت إسرائيل بما وصفته "بمحاولة للطعن في حقيقة تاريخية".

ويقول حزب القانون والعدالة الحاكم في بولندا إن القانون مطلوب لحماية سمعة البلاد ولضمان اعتراف المؤرخين بأن بولنديين لقوا حتفهم في العهد النازي مثلهم مثل اليهود. بينما يعتبر مسؤولون إسرائيليون أن القانون يجرم حقائق تاريخية راسخة.

وصوت مجلس الشيوخ البولندي على مشروع القانون في الساعات الأولى من صباح الخميس وسيتم إرساله إلى الرئيس أندريه دودا للتوقيع النهائي عليه.

"تجربة مشتركة"

وقال رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافيتسكي "الموت والمعاناة في معسكرات التعذيب النازية الألمانية كانت تجربة مشتركة ليهود وبولنديين وأشخاص من جنسيات عدة أخرى" وأضاف أن بولندا لن تقيد أبداً الحوار والنقاش حول المحرقة.

وكان مشروع القانون قد أشعل خلافاً دبلوماسياً بين إسرائيل وحكومة #وارسو المحافظة منذ الموافقة المبدئية عليه في مجلس النواب الأسبوع الماضي، حيث شبه رئيس وزراء إسرائيل الأمر بمحاولة لتغيير التاريخ.

وحثت وزارة الخارجية الأميركية بولندا الأربعاء على إعادة تقييم مشروع القانون، معبرة عن قلقها من عواقبه على علاقات وارسو بالولايات المتحدة وإسرائيل.

عبارة عقوبتها 3 سنوات

ويفرض مشروع القانون عقوبة #السجن لمدة ثلاث سنوات لمن يأتي على ذكر "معسكرات الموت البولندية"، لكنه لن يقيد أبحاث الحرب العالمية الثانية.

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية إن إسرائيل "تعترض بشدة" على موافقة مجلس الشيوخ البولندي الخميس على مشروع القانون.

وأقام النازيون المعسكرات بعد غزو بولندا في 1939 والتي كانت موطناً لأكبر طائفة يهودية في أوروبا في ذلك الوقت.

وبحسب متحف #المحرقة التذكاري بالولايات المتحدة فإن النازيين قتلوا أيضاً ما لا يقل عن 1.9 مليون مدني بولندي من غير اليهود خلال الحرب.