بعد هجوم واغادوغو..الرئيس يدعو مواطنيه للتعاون مع الأمن

نشر في: آخر تحديث:

دعا روتش كابوري، رئيس #بوركينافاسو، اليوم السبت، مواطني بلاده إلى التعاون الوثيق مع القوات المسلحة بعد يوم من هجومين استهدفا مقر الجيش والسفارة الفرنسية، وخلفا 16 قتيلاً بينهم ثمانية مسلحين، و80 جريحاً.

وكان حلفاء لتنظيم #القاعدة قد شنوا هجمات سابقة في #واغادوغو وبالقرب من الحدود مع مالي، رداً على مشاركة بوركينافاسو في قتال بالمنطقة ضد مسلحين.

وقال كابوري في كلمة أذاعها التلفزيون المحلي: "إنها لحظات صعبة. أود أن أجدد التأكيد لإفريقيا وللعالم بأسره إيماني الراسخ بقدرة شعب بوركينافاسو على الحفاظ على هيبته والتصدي لأعدائه بضراوة. أود أن أحث الشعب على تشديد التعاون مع قواتنا الدفاعية والأمنية في معركتنا المشتركة ضد الإرهاب".

وأعلنت السلطات أن أربعة مسلحين قُتلوا في مقر الجيش حيث فجر المهاجمون أيضا سيارة مفخخة، بينما قُتل أربعة آخرون في مقر السفارة. وألقي القبض على اثنين من المهاجمين أيضا يوم الجمعة.

وجرى تعزيز التواجد الأمني بالقرب من المواقع الاستراتيجية في واغادوغو اليوم السبت، حيث أجرى رئيس الوزراء بول تيبا جولة بصحبة عدد من وزراء حكومته في مقر الجيش والسفارة الفرنسية.

وأبلغ ريمي دانجينو، المتحدث باسم الحكومة، وكالة "رويترز" اليوم السبت بأن عمليات اعتقال جرت لأشخاص على صلة بالهجومين لكن لم يتضح ما إذا كان يشير إلى اعتقالات جديدة غير الحالتين اللتين ذكرتهما السلطات أمس الجمعة.