للمرة الأولى.. الفلبين تغير لهجتها بعد جثة الفريزر

نشر في: آخر تحديث:

غيّرت الجهات الرسمية الفلبينية لهجتها في التعامل مع أزمة العمالة الفلبينية في #الكويت، مرحبة للمرة الأولى بالتقدم الحاصل في المفاوضات بين الجانبين.

يأتي هذا بعد أن اندلعت أزمة بين البلدين، سببها مقتل خادمة تعمل في الكويت، عرفت إعلامياً بجثة الفريزر، حيث وجدت مقتولة في مجمد ثلاجة.

وكشف سفير الفلبين لدى الكويت ريناتو بيدرو فيلا أن وفداً كويتياً يضم نحو 10 مسؤولين من مختلف الجهات الحكومية، بينها وزارتا الداخلية والخارجية والهيئة العامة للقوى العاملة، سيزور مانيلا الأسبوع الجاري لبحث قضية #العمالة_الفلبينية.

ونقلت صحيفة "الراي" الكويتية عن السفير الفلبيني قوله إن "قرار استئناف عودة العمالة الفلبينية للكويت سيكون بعد نتائج مباحثات الوفد الكويتي في مانيلا".

وقالت وزارة الشؤون الخارجية الفلبينية: "نرحب بالتقدم الذي تم إحرازه في المفاوضات الخاصة باتفاق العمل الثنائي مع الكويت، ونأمل في الوصول لمزيد من الإجراءات العملية، والتي سيكون من شأنها التوصية برفع الحظر المفروض على إرسال عمالتنا للكويت".

وحول الشروط التي وافقت عليها الكويت، أفاد بيان للوزارة أن "اللجنة التفاوضية التي يقودها وزير العمل سيلفستر بيلو والسفير ريناتو فيلا تمكنت من ضمان موافقة الكويت على أن تضمن للعمالة المنزلية راتباً شهرياً بحد أدنى 120 ديناراً كويتياً، وساعات راحة لا تقل عن ثماني ساعات في اليوم، وحيازة جوازات سفرهم وهواتفهم المحمولة، والعمل في منزل واحد فقط".

وحول آلية دفع الرواتب قال البيان: "نريد أن نرى في الاتفاق بنداً يتعلق بأن يتم دفع الرواتب مباشرة إلى الحساب البنكي الخاص بالعاملين الفلبينيين كلما أمكن ذلك، كون ذلك سيضمن أن العمال سيحصلون على الراتب الذي تم الاتفاق عليه".