عهد التميمي مكبلة ترعب إسرائيل.. "جلسات المحاكمة مغلقة"

نشر في: آخر تحديث:

يبدو أن الفتاة الفلسطينية #عهد_التميمي على الرغم من توقيفها وحجز حريتها وتكبيلها، لا تزال ترعب إسرائيل، بسبب حجم الدعم الإعلامي الذي تلقته تلك الفتاة فلسطينياً وعربياً، بعد أن تحولت إلى ما يشبه الأيقونة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي.

فقد قررت المحكمة العسكرية الإسرائيلية الاثنين جعل جلسات محاكمة عهد التميمي مغلقة، رغم احتجاجات الدفاع.

وكانت الصبية البالغة من العمر (17 سنة) تحولت إلى أيقونة فلسطينية بعد أن ظهرت في شريط فيديو مع والدتها ناريمان وابنة عمها نور وهن يتعاركن مع جنود إسرائيليين في الخامس عشر من ديسمبر الماضي.

وظهرت عهد في الشريط مع نور التميمي وهما يضربان ويركلان الجنود الإسرائيليين أمام المنزل العائلي في بلدة النبي صالح في الضفة الغربية المحتلة.

وكان الجنود الإسرائيليون انتشروا في البلدة لمواجهة سلسلة التظاهرات الاحتجاجية التي عمت المناطق الفلسطينية احتجاجا على قرار الرئيس الأميركي دونالد #ترمب الاعتراف بـ #القدس عاصمة لإسرائيل.

"لن تحصل على محاكمة نزيهة"

يذكر أن محاكمة التميمي بدأت في الثالث عشر من فبراير على أن تتواصل حتى الحادي والعشرين من مارس الحالي أمام المحكمة العسكرية الإسرائيلية في عوفر في الضفة الغربية المحتلة.

وقال غابي لاسكي محامي عهد التميمي في حسابه على تويتر "رفضت محكمة الاستئناف العسكرية الطلب الذي قدمه الدفاع ضد جعل المحاكمة مغلقة. إن المحاكمة العلنية كانت السبيل الوحيد أمام الدفاع، وفي غيابها فإن عهد التميمي لن تحصل على محاكمة نزيهة".

ووجه القضاء اإلى عهد التميمي 12 تهمة تتعلق بما حصل في الخامس عشر من كانون الاول/ديسمبر الماضي، كما تلاحق بسبب أحداث وقعت قبل ذلك مثل رشق الجنود الإسرائيليين بالحجارة، والمشاركة في "أعمال شغب" في قرية النبي صالح.

وكان مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان والاتحاد الأوروبي عبرا عن القلق إزاء وضع التميمي.

وتؤكد منظمة العفو الدولية أن نحو 350 طفلا محتجزون في السجون الإسرائيلية.