عاجل

البث المباشر

شاهد.. جحيم مركز التسوق الروسي واتهامات لجهات بالتقصير

المصدر: العربية.نت – عماد البليك

أظهرت لقطات لدوائر الفيديو المركزية داخل #مركز_تجاري_روسي احترق صباح الأحد الماضي، ما أدى لوفاة 64 شخصاً، تلك اللحظات العصيبة التي اشتعلت فيها النيران القاتلة.

وأوضح الفيديو الذي نشره العديد من المواقع الروسية وموقع ميل أونلاين البريطاني، سرعة #انتشار_النيران_في_المركز، كما أبان الرعب والذعر الذي ساد الناس وهم يسارعون بالفرار، في الوقت الذي انهار فيه السقف بمركز تسوق مدينة كيميروفو الروسية.

اتهامات وتقصير

وقد اتهم النائب عن مدينة #سيبيريا، أنطون غورليكين، وهو عضو في حزب #روسيا الموحدة للرئيس بوتن، نائب رئيس البلدية بالتغافل عن العديد من الإشكاليات مع افتتاح المجمع التجاري عام 2013.

وذكرت صحيفة موسكو تايمز أن المجمع بني من أنواع رخيصة من القضبان والبلاستيك السيئ، وكذلك بتصميم يضم متاهة من الممرات الداخلية.

وقال غورليكين: "لا يمكن لأي مبلغ من المال أن يعوض عن حياة الأطفال الذين راحوا ضحايا في الحريق الهائل".

وقد تم اعتقال 4 أشخاص حتى الآن بسبب الحادثة في تهم تتعلق بالأمن والسلامة بالمبنى، ولم يتضح بعد ما هو المسبب الرئيسي للحريق.

لغز حارس الأمن

في الوقت نفسه، كشفت لجنة التحقيق في مكافحة الفساد في البلاد مبدئياً، أن حارس أمن بالموقع أغلق جهاز إنذار #الحريق في المركز التجاري عندما تم إخباره برؤية شرار متطاير.

وقالت سفيتلانا بترينكو المتحدثة باسم لجنة التحقيق، في بيان، إن مخارج الحريق كانت مغلقة، مشيرة إلى أن انتهاكات خطيرة وقعت عندما كان يجري بناء المركز التجاري.

وأوضحت أنهم الآن يبحثون عن حارس الأمن الذي أوقف تشغيل نظام مكافحة الحريق.

النداء الأخير

وقد تحدثت عمة فتاة تبلغ من العمر 12 عاماً، يفترض أنها ماتت في الحريق، عن النداء الأخير الذي أصدرته الفتاة من داخل المبنى المحترق.

وقالت فكتوريا "فيكا" بوتشانكينا، عمة إيفجينيا إن "كل شيء يحترق" خلال المحادثة اليائسة الأخيرة لها، وكان عشرات الأشخاص محاصرين داخل مركز التسوق.

مضيفة: "الأبواب مقفلة. لا أستطيع الخروج، لا أستطيع التنفس".

وقد وصلت درجة الحرارة في ذروة الحريق إلى 700 درجة مئوية، في الوقت الذي كان أغلب الضحايا من الأطفال الأبرياء.

وكان أحد الصبية ويبلغ من العمر 11 عامًا واسمه سيرجي موسكالينكو قد دخل في غيبوبة، بعد أن قفز من النافذة، لكن عائلته ماتت بأكملها في الحريق.

200 حيوان قضوا أيضا

وقد وعد المحافظ المحلي، أمان تولييف بمليون روبل كتعويض لأسرة كل واحد من الضحايا، ما يعادل 12400 جنيه إسترليني.

ويُعتقد أن جميع حيوانات حديقة الحيوان الموجودة بالمركز، التي يبلغ عددها 200، بما في ذلك الخنازير والماعز والقوارض، قد ماتت جميعها في هذا الجحيم، وذلك وفق تصريح مدير حديقة الحيوانات الأليفة في المول، إيفجيني فيدمان.

إعلانات

الأكثر قراءة