"مجزرة ناخبين" في كابول.. وداعش يتبنى

نشر في: آخر تحديث:

فجر انتحاري نفسه خارج مركز لتسجيل الناخبين في العاصمة الأفغانية #كابول، الأحد، مما أسفر عن مقتل 57 على الأقل وإصابة أكثر من 100، في أخطر هجوم‭‭ ‬‬حتى الآن يتعلق بالاستعدادات للانتخابات المقررة في تشرين الأول/أكتوبر.

وأعلن تنظيم #داعش، عبر وكالته للأنباء "أعماق"، مسؤوليته عن الهجوم.

وقال قائد شرطة كابول داوود أمين لوكالة "فرانس برس" إن "الناس كانوا متجمعين لسحب بطاقاتهم (بطاقة الهوية) ووقع الانفجار عند المدخل".

من جانبه، أشار المتحدث باسم وزارة الداخلية، نجيب دانيش، إلى أن مهاجماً مترجلاً اقترب من المركز حيث يصدر مسؤولون بطاقات هوية في إطار عملية لتسجيل نحو 10 ملايين ناخب في أنحاء أفغانستان بدأت هذا الشهر.

وندد الرئيس الأفغاني في بيان بالهجوم قائلاً إنه "لن يثنينا عن أهدافنا أو يضعف عمليتنا الديمقراطية".

من جهته، قال متحدث باسم وزارة الصحة الأفغانية إن الانفجار أسفر عن قتل 57 شخصاً على الأقل وإصابة 119 آخرين، متوقعاً ارتفاع عدد الضحايا.

ووقع الهجوم غرب كابول في حي دشت برتشي. وقد دوى الانفجار في مختلف أنحاء المدينة، حيث تحطمت النوافذ على مسافة أميال من موقع الهجوم وتضررت سيارات عديدة قريبة.

وأغلقت الشرطة كل الطرق المؤدية إلى موقع الانفجار، ولم يسمح إلا بدخول سيارات الإسعاف.