غداة حل منظمة "إيتا".. إسبانيا: لن يفلت أحد من العقاب

نشر في: آخر تحديث:

وجه رئيس الحكومة الإسبانية، ماريانو راخوي، الجمعة، تحية لذكرى ضحايا إيتا الباسكية الانفصالية، ووعد بمحاكمة كل جرائم المجموعة وتنفيذ الأحكام.

وغداة الإعلان عن حل المجموعة المسلحة نفسها رسميا، قال راخوي "سيستمر تنفيذ الأحكام"، و"لن يفلت أحد من العقاب".

وقال رئيس الحكومة: "اليوم، وفيما أعلنت إيتا أخيرا عن حل نفسها، من الضروري أن تتوجه أفكارنا نحو الضحايا"، مشيرا إلى القتلى الذين بلغ عددهم 853، كما يفيد الإحصاء الأخير للحكومة.

ودعا راخوي "المجتمع الإسباني بكامله إلى تذكر كل ضحية على حدة، هذا ليس إحصاء، إنهم أشخاص".

وأضاف: "جميعهم قتلوا ظلما وبوحشية، ويتعين علينا أن نتذكرهم جميعا ونكرمهم. هم وعائلاتهم ومئات الإسبان الذين نجوا من العنف والإرهاب، لكنهم ما زالوا يعانون من عواقب وحشية إيتا".

وتابع: "يمكننا أن نقول بشكل حازم إن الديمقراطية الإسبانية قد انتصرت على إيتا. إيتا تتلاشى لكن الأضرار التي تسببت بها لن تتلاشى، وكذلك الألم غير القابل للعلاج والذي زرعته مرارا".

وشدد راخوي على القول من جديد إن المجموعة الانفصالية "لن تحصل على شيء من خلال الإعلان عن حل نفسها".

وقال إن "التحقيقات حول جرائم إيتا ستستمر، وستستمر محاكمة جرائمها، وسيستمر تنفيذ الأحكام، لأن الديمقراطيات ترد على الجرائم بالعدالة".

وأكد راخوي أنه "لم يحصل ولن يحصل إفلات من العقاب، لا ندين لهم بشيء".

وأضاف: "سنحرص دائما على ألا يتكرر حصول كل ذلك، وعلى ألا يحاول أحد إعادة كتابة هذا الفصل من التاريخ".

وأعلنت إيتا، الخميس، عن حل نفسها وإنهاء كل نشاط سياسي، واضعة بذلك النقطة الأخيرة لآخر تمرد مسلح في أوروبا الغربية أسفر عن مقتل أكثر من 800 شخص وآلاف الجرحى خلال أربعة عقود.