أفغانستان.. داعش يتبنى هجوماً دامياً خلف 15 قتيلاً

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت وكالة أنباء أعماق التابعة لتنظيم داعش أن التنظيم أعلن مسؤوليته عن هجوم استهدف مبنى حكوميا في أفغانستان، اليوم الأحد.

وقال مسؤولون إن قوات الأمن الأفغانية اشتبكت لساعات مع مجموعة مهاجمين اقتحموا المبنى بمدينة جلال أباد في شرق البلاد بعد هجوم منسق أودى بحياة ما لا يقل عن 15 شخصا وأصاب 42.

وأفاد مسؤولون محليون بأنه بعد انفجار سيارة ملغمة عند مدخل مكتب حسابات الإقليم، اتجه أربعة بسرعة إلى داخله حاملين أسلحة آلية وقذائف صاروخية. وسُمع دوي انفجارات عدة أثناء اشتباك المهاجمين مع قوات الأمن والذي استمر لساعات طويلة.

ووقع الهجوم في منطقة مزدحمة تضم العديد من المباني الحكومية، ومنها مدرسة ظلت داخلها نحو 1000 فتاة محاصرة أثناء تبادل إطلاق النار.

وهذا الهجوم هو الأحدث ضمن سلسلة هجمات شهدتها #أفغانستان وأسفرت عن مقتل وإصابة المئات هذا العام، مما يزيد الضغوط على حكومة الرئيس أشرف عبد الغني، المدعوم من الغرب.

ووقعت معظم هذه الهجمات في كابول، لكن مسلحين هاجموا في كانون الثاني/يناير مكتباً لهيئة إنقاذ الطفولة في جلال آباد، ما أدى إلى سقوط خمسة قتلى على الأقل وإصابة 25 في هجوم، يشبه إلى حد كبير هجوم اليوم، كان تنظيم #داعش قد أعلن مسؤوليته عنه.

وبعد ساعات من تبادل إطلاق النار وتصاعد الدخان من مكتب الحسابات الحكومي، قال المتحدث باسم حاكم إقليم ننكرهار، عطاء الله خوجياني، إن الاشتباك انتهى بمقتل كل المهاجمين المسلحين.