تفجيرات إندونيسيا.. 6 انتحاريين من عائلة واحدة

نشر في: آخر تحديث:

شنت أسرة مؤلفة من ستة أفراد هجمات انتحارية على أشخاص يحضرون قداس الأحد في ثلاث كنائس في سورابايا، ثاني أكبر المدن في إندونيسيا، مما أسفر عن مقتل 13 شخصاً على الأقل وإصابة 40.

وشهدت #إندونيسيا ظهوراً للمتطرفين المحليين مرة أخرى، بعضهم استلهم نهج تنظيم #داعش. وقالت الشرطة إن الأسرة التي نفذت هجمات الأحد من بين 500 متعاطف مع التنظيم عادوا من سوريا.

وقال المتحدث باسم شرطة جاوة الشرقية، فرانز بارونجغ مانغيرا، للصحافيين في مقر الشرطة المحلية بسورابايا: "قاد الزوج السيارة من طراز أفانزا والتي كانت تحتوي على المتفجرات واقتحم البوابة أمام الكنيسة".

ولفت مانغيرا إلى أن الزوجة وابنتين نفذا هجوماً على كنيسة ثانية وفي الكنيسة الثالثة "قاد صبيان آخران دراجة نارية ووضعوا قنبلة بينهما".

كما ذكرت الشرطة أن الابنتين تبلغان من العمر 12 و9 سنوات، فيما يعتقد أن المراهقين الآخرين هما ابنا الرجل وعمرهما 16 و18 عاماً.

وألقت الشرطة بمسؤولية الهجمات على "جماعة أنصار الدولة" التي تستلهم نهج "داعش".

يشار إلى أن جماعة أنصار الدولة مدرجة على قائمة وزارة الخارجية الأميركية للمنظمات "الإرهابية" ويعتقد أنها جذبت المئات من الإندونيسيين المتعاطفين مع "داعش".

وقال الرئيس جوكو ويدودو، خلال زيارته لموقع الهجمات، إن "هذا العمل وحشي ويتخطى حدود الإنسانية.. تسبب في سقوط ضحايا من أفراد المجتمع والشرطة وحتى الأطفال الأبرياء".

وأغلقت الشوارع المحيطة بالكنائس التي تعرضت للتفجير بنقاط تفتيش فيما وقف أفراد مسلحون من الشرطة في حراسة المكان ومشطت فرق التحقيق الجنائي وخبراء المفرقعات الموقع بحثا عن أدلة.

استخدام دراجة نارية

ووقع أول هجوم على كنيسة سانت ماري الكاثوليكية بعد انتهاء مراسم قداس واستعداد الكنيسة لإقامة قداس آخر.

وقال المفتش العام، ماشفود أريفين، لقناة (سي.إن.إن إندونيسيا)، إن الهجوم الانتحاري عند كنيسة سانت ماري جرى تنفيذه باستخدام دراجة نارية.

وذكر شاهد للقناة انه قبل الانفجار بقليل شاهد شخصاً على دراجة نارية يحمل صندوقاً كرتونياً.

وأفادت مذكرة داخلية للشرطة، اطلعت عليها رويترز، بأن قنبلة يشتبه في أنها انفجرت داخل سيارة في الموقف المخصص لانتظار السيارات بكنيسة بينتاكوستال أسفرت عن احتراق عشرات الدراجات النارية.

وأشار التقرير إلى أنه في الموقع ثالث وهو الكنيسة المسيحية الإندونيسية، دخلت امرأتان ترتديان غطاء الرأس ساحة الكنيسة، حيث أوقفهما أفراد الأمن ثم سُمع دوي انفجار.

ودعا متحدث باسم اتحاد كنائس إندونيسيا (بي.جي.آي) الحكومة إلى تعزيز الأمن عند الكنائس.

وقال المتحدث باسم الكنائس في إندونيسيا، جيري سومامبو: "يعبر (بي.جي.آي) عن قلقه لأن (هجمات) كهذه وقعت مرات عديدة وكثيراً ما تقع في توقيت إقامة قداس الأحد".