قتلى بهجمات انتحارية في كنائس إندونيسية.. وداعش يتبنى

نشر في: آخر تحديث:

قتل 13 شخصاً على الأقل وأصيب العشرات في 3 تفجيرات انتحارية، تبناها تنظيم #داعش، استهدفت 3 كنائس في مدينة سورابايا، ثاني أكبر مدن إندونيسيا، الأحد.

وقال المتحدث باسم الشرطة، فرانز بارونجغ مانغيرا، للصحافيين في موقع الحادث، إن الهجمات قتلت ما لا يقل عن 13 شخصاً وجرى نقل 40 شخصاً إلى المستشفى، من بينهم ضابطا شرطة.

وتابع: "جرى تشديد الإجراءات الأمنية في كل الأماكن التي تشهد وجود تجمعات"، داعياً الناس إلى الحفاظ على هدوئهم.

وأضاف أن الهجوم الأول استهدف كنيسة "سانتا ماريا" الكاثوليكية الرومانية، وأعقب ذلك تفجير ثانٍ بعد دقائق استهدف كنيسة ديبونيغورو، ثم تفجير ثالث بكنيسة بانتيكوستا.

من جهته، ذكر مسؤول بارز بالشرطة أن التفجيرات نفذها ما لا يقل عن 5 انتحاريين، بينهم امرأة محجبة كانت تصطحب طفلين.

كذلك وصف شاهد عيان السيدة والطفلين، قائلاً إنها كانت تحمل حقيبتين داخل كنيسة ديبونيغورو.

ولفت الحارس المدني، ويدعى أنطونيوس، إلى أن "قوات الشرطة اعترضتهم أمام فناء الكنيسة، لكن المرأة تجاهلتهم وواصلت طريقها إلى الداخل. وفجأة انفجرت القنبلة".

وتناثر زجاج متحطم وقطع خرسانية أمام مدخل كنيسة سانتا ماريا، التي أغلقتها الشرطة.

وعالج رجال إنقاذ الضحايا في حقل مجاور، بينما قام ضباط بتفتيش دراجات نارية محطمة في مرآب سيارات احترق جراء الانفجار.