مجلس حقوق الإنسان يحقق في جرائم إسرائيل بغزة

نشر في: آخر تحديث:

تبنى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، اليوم الجمعة، قراراً بشأن إرسال فريق دولي متخصص في جرائم الحرب إلى #غزة، وفق إعلام دولي.

وذكرت صحيفة "اندبندنت" البريطانية‎ أن 29 دولة في مجلس حقوق الإنسان صوّتوا لصالح القرار، فيما امتنعت 14 عن التصويت، وعارضته كل من الولايات المتحدة الأميركية وأستراليا.

وأضافت أن القرار يدين الاستخدام غير المتكافئ والعشوائي للقوة من جانب قوات الاحتلال الإسرائيلية ضد المدنيين الفلسطينيين.

من جانبه، قال كينيث روس، المدير التنفيذي لمنظمة هيومن رايتس الحقوقية، في تغريدة عبر تويتر، إن حكومة (الرئيس الأميركي دونالد) #ترمب، وأستراليا وقفتا وحيدتين ضد قرار مجلس حقوق الإنسان الرامي إلى تدشين لجنة للتحقيق في قتل القناصة الإسرائيليين المتظاهرين في غزة عند السياج الحدودي.

وتشمل قائمة الدول التي امتنعت عن التصويت كلا من كرواتيا، وإثيوبيا، وجورجيا، وألمانيا، والمجر، واليابان، وكينيا، ومنغوليا، وبنما، ورواندا، وسلوفاكيا، والسويد، وتوغو، والمملكة المتحدة.

وبدأت مسيرات العودة، في 30 مارس/آذار الماضي، حيث يتجمهر آلاف الفلسطينيين، في عدة مواقع قرب السياج الفاصل بين القطاع وإسرائيل، للمطالبة بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى قراهم ومدنهم التي هجروا منها عام 1948.

ومنذ ذلك اليوم، لقي 110 فلسطينيين مصرعهم وأصيب نحو 12 ألفا آخرين، برصاص الجيش الإسرائيلي، كان آخرها مقتل 62 فلسطينيًا وجرح 3188 آخرين، الاثنين والثلاثاء الماضيين، في مجزرة دامية لقيت إدانات واسعة.