لأول مرة.. "علماء أفغانستان" يحرّمون الهجمات الانتحارية

نشر في: آخر تحديث:

أصدرت أعلى هيئة دينية في أفغانستان فتوى تفيد بأن الهجمات الانتحارية "حرام شرعاً".

وأصدر "مجلس العلماء"، الذي يضم حولي 2000 رجل دين وعالم وخبير في الدين والقانون من مختلف أنحاء البلاد، الفتوى في اجتماع الاثنين بكابول.

ودعا المجلس كلاً من قوات الحكومة الأفغانية وطالبان ومسلحين آخرين إلى وقف القتال والاتفاق على وقف إطلاق النار.

كما دعا إلى مفاوضات سلام بين الجانبين.

وتعد هذه المرة الأولى التي يصدر فيها المجلس مثل هذه الفتوى.

وتلا غفران الله مراد، عضو المجلس، بيانا مكتوبا قال فيه إن الرجال والنساء والأطفال الأفغان الأبرياء هم ضحايا الحرب.

إلا أن انتحارياً فجر عبوة ناسفة قرب اجتماع العلماء، أثناء مغادرتهم خيمة كبيرة في غرب العاصمة الأفغانية كابول حيث تجمعوا لشجب الإرهاب والدعوة للسلام.

وقتل أكثر من 8 أشخاص على الأقل بعد وقت قصير من إصدار العلماء فتوى تحرم هذا النوع من الاعتداءات، بحسب ما أفاد الناطق باسم شرطة العاصمة.

وقال حشمت ستانيكزاي عبر شبكة "تولو نيوز" إنه "حوالي الساعة 11,30 (07,00 بتوقيت غرينتش) استهدف هجوم انتحاري منطقة (...) حيث كان اجتماع للعلماء انتهى للتو. وقع الاعتداء في الخارج".

وقتلت سلسلة تفجيرات في كابول العشرات في الشهور الأخيرة ولم تظهر أي مؤشرات على أن الهجمات هدأت خلال شهر رمضان.