قبل دخول اتفاق التهدئة حيز التنفيذ.. إسرائيل تقصف غزة

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الجيش الإسرائيلي أنه شن ليل السبت - الأحد غارة ضد أهداف تابعة لحركة حماس في قطاع #غزة رداً على إطلاق قذائف باتجاه #إسرائيل.

وكانت حماس قد أعلنت، مساء السبت، التوصل إلى وقف لإطلاق النار في قطاع غزة وإسرائيل إثر تصعيد واسع شنت خلاله إسرائيل غارات هي الأعنف على القطاع منذ صيف 2014 وأسفرت عن قتيلين فلسطينيَيْن و15 جريحاً على الأقل، وفق وكالة "فرانس برس".

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن المنظومة المضادة للصواريخ اعترضت إحدى قذيفتين أطلقتا ليل السبت - الأحد من القطاع، وإن الجيش رد على ذلك بضرب عدة أهداف لحماس في غزة، لا سيما مبنى قال إنه يستخدم "مركز تدريب".

وأوضح أن المبنى المؤلف من خمس طبقات كان يستخدم مكتبة وطنية.

وشهد السبت تصعيداً في إطلاق القذائف من قطاع غزة والغارات الإسرائيلية.

وقُتل فتيان فلسطينيان، في الخامسة عشرة والسادسة عشرة من عمرهما، وأصيب 15 شخصاً بجروح في الغارات الإسرائيلية التي استهدفت بعد ظهر السبت قطاع غزة، على غرار تلك التي سبقتها فجراً مواقع لحركتي حماس والجهاد الإسلامي، وذلك غداة احتجاجات الجمعة على الحدود بين القطاع وإسرائيل والتي خلفت قتيلين وأكثر من 200 جريح في صفوف الفلسطينيين.

كذلك أصيب ثلاثة إسرائيليين بجروح عندما سقطت قذيفة على منزلهم في جنوب إسرائيل.

من جهته، قال الناطق باسم حماس، فوزي برهوم، في بيان، السبت، إنه "بعد جهود من أطراف عدة بذلت منذ بداية التصعيد والقصف الإسرائيلي على غزة لوقف العدوان، توّج بالنجاح الجهد المصري في العودة إلى التهدئة ووقف هذا التصعيد". لكن متحدثاً عسكرياً إسرائيلياً رفض التعليق على هذا التصريح رداً على سؤال لفرانس برس.

وصرّح النائب في البرلمان المصري، محمد حمزة، خلال لقاء له مع قناة "الحدث"، أن الفصائل الفلسطينية أبلغت موافقتها على وقف إطلاق النار في قطاع غزة للجانب المصري الذي يقوم بدور الوساطة مع إسرائيل، لافتاً إلى أن وقف النار سيسري خلال ساعات قليلة.