قتيلان في باريس.. وأشهر شوارع أوروبا مغلق

نشر في: آخر تحديث:

اضطرت الشرطة الفرنسية، فجر الاثنين، إلى إغلاق شارع "الشانزليزيه" وسط العاصمة #باريس، وهو أشهر شوارع #أوروبا على الإطلاق وأحد أكثر المناطق اكتظاظاً بالسياح في القارة الأوروبية بأكملها، وذلك بعد أن توسعت أعمال الشغب المرتبطة باحتفالات الفوز بكأس العالم وتسببت بمقتل شخصين.

وأفادت وسائل الإعلام الفرنسية، في تقارير تابعتها "العربية.نت"، بأن وسط باريس شهد أسوأ أعمال شغب مرتبطة بمباريات كرة القدم في تاريخ البلاد، واستمرت طوال ساعات ليل الأحد وحتى صباح الاثنين، فيما اضطرت قوات الشرطة إلى الانتشار في المكان وتطويقه وإغلاقه بشكل كامل.

كما استخدمت الشرطة القوة والغاز المسيل للدموع والهراوات للسيطرة على الحشود وفض أعمال الشغب التي اندلعت في المكان إثر الاحتفالات الكبيرة التي شهدتها البلاد بفوز المنتخب الفرنسي على منافسه الكرواتي بكأس العالم، وذلك بعد مباراة ساخنة في روسيا سجل خلالها الفرنسيون أربعة أهداف مقابل هدفين لفريق كرواتيا الذي وصل إلى المباراة النهائية في كأس العالم لأول مرة في تاريخه.

وشهد وسط باريس، بحسب التقارير، أعمال شغب كبيرة، كما تعرضت العديد من المحال التجارية الكبرى في شارع "الشانزليزيه" إلى النهب والسرقة قبل أن تضطر قوات الشرطة إلى التدخل واستخدام القوة والغاز للسيطرة على المكان وتفريق المشاغبين، فيما اضطرت إلى إغلاق المنطقة بالكامل منذ ساعات الفجر الأولى ليوم الاثنين.

وقالت الشرطة إنه تم تسجيل حالتي وفاة مؤكدتين، الأولى لشاب في الثلاثينيات ارتطمت سيارته المسرعة بشجرة خلال الاحتفال بفوز المنتخب الفرنسي، ما أدى إلى وفاته على الفور، أما الشخص الثاني فهو في الخمسينيات من عمره وتعرضت رقبته للكسر وجسمه للرضوض بعد أن قفز من مكان مرتفع، وهو ما أدى إلى وفاته في وقت لاحق.

يشار إلى أن منطقة وسط باريس وشارع "الشانزليزيه" تعتبران وجهة تقليدية للسياح الذين يقصدونها طوال السنة من مختلف أنحاء العالم، فيما تعتبر فرنسا من أكثر الدول الجاذبة للسياح في أوروبا، كما أنها الوحيدة في العالم التي يزورها السياح خلال السنة أكثر من عدد سكانها الإجمالي.