عاجل

البث المباشر

هجوم عنيف على أمل عرفة من أنصار الأسد بسبب مي سكاف

المصدر: العربية.نت – عهد فاضل

تتعرض الفنانة والممثلة السورية المعروفة، أمل عرفة، لهجوم عنيف على وسائل التواصل الاجتماعي، شنّه أنصار رئيس النظام السوري بشار الأسد، بسبب قيام عرفة بالتعزية بوفاة زميلتها الراحلة مي سكاف.

ويتصدر الحملة التي شنّت على أمل عرفة، موقع إلكتروني قريب من عائلة رئيس النظام السوري بشار الأسد، ويدعى "دمشق الآن" الذي منحت حسابه شركة فيسبوك، العلامة الزرقاء، الشهر الماضي، على الرغم من أخبار الحض على الكراهية والعنف وإلغاء الآخر وتشجيع آلة حرب الأسد، على ارتكاب المزيد من المجازر بحق السوريين.

وكانت الفنانة السورية المعروفة، أمل عرفة، قد كتبت عبارات تعزية بوفاة زميلتها الراحلة مي سكاف، تبعاً لما قاله موقع "دمشق الآن" المدعوم من زوجة رئيس النظام السوري، شخصياً، فنشر مجموعة من الاتهامات بحقها، وبحق الفنانة الراحلة.

وتهجّم الموقع المذكور، على الفنانة عرفة بسبب قيامها بالتعزية بوفاة سكاف، وقال إن عرفة "خالفت ما فعله بقية الفنانين" التابعين لنظام الأسد، لأنها نشرت "بوست تنعى فيه وفاة سكاف"، تبعاً لما ذكره الموقع الذي زعم أن تعزية عرفة بسكاف "قوبلت باستهجان" فاتحاً باب التعليقات التي وصلت الآلاف، للنيل منها ومن فنانة رحلت بصمت في بيتها، ولا أحد كان بقربها.

ثم قام الموقع بهجوم شديد على الراحلة، واصفاً إياها بجميع ما يطلقه نظام الأسد على معارضيه، من تهم مفبركة القصد منها النيل والحط من قدر من قال: "لا لبشار الأسد".

ولم يكتف الموقع المذكور بالنيل من أمل عرفة التي ليست في عداد معارضي الأسد أصلاً، لرثائها زميلتها سكاف، بل تقدّم بسؤال استبياني، لقرائه الذين هم من أنصار الأسد، حصراً، من أجل أن يجمع المزيد من تعليقات أنصار النظام "الشامتة" بالفقيدة التي بكتها الأعين، فانهالت عبارات التجريج في تعليقات تعدت الآلاف، نالت من الفقيدة ومن مَن رثاها.

ونقل "دمشق الآن" عن الفنانة أمل عرفة، أنها كتبت منشورا ثانيا تعبر فيه عن غضبها من رد فعل أنصار الأسد حيال تعزيتها بزميلتها سكاف.

هذا ولا يزال الحساب الفيسبوكي لـ"دمشق الآن" والممنوح علامة زرقاء، منذ أسابيع، ينشر تباعاً، كل ما ينال من الفنانة الراحلة مي سكاف، الأمر الذي حدا ببعض التعليقات لمطالبة إدارة فيسبوك، بسحب العلامة الزرقاء من الصفحة، أو إغلاق الحساب، نظراً لما ينشره من حض على الكراهية وبث الفرقة، بحسب تعليقات.

وبعد الحملة التي شنّها الحساب الممنوح علامة زرقاء، على فيسبوك، توسّع الهجوم على أمل عرفة، ليشمل مئات الحسابات التابعة جميعها لأنصار النظام السوري.

إعلانات