تركيا تعتقل شخصاً على صلة بهجوم السفارة الأميركية

نشر في: آخر تحديث:

اعتقلت السلطات التركية شخصاً واحداً فيما يتعلق بإطلاق النار على السفارة الأميركية في العاصمة التركية أنقرة، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء الأناضول.

وقالت الشرطة التركية ومتحدث باسم السفارة الأميركية في أنقرة إن عدة رصاصات أُطلقت من سيارة صوب السفارة الاثنين، لكن لم يسفر ذلك عن وقوع مصابين أو قتلى. واعتبرت الرئاسة التركية الهجوم "محاولة لخلق فوضى".

وتزامن الهجوم مع خلاف متفاقم بين أنقرة وواشنطن بسبب محاكمة قس أميركي في تركيا.

وقال رجل شرطة لـ"رويترز" في الموقع إن الحادث وقع نحو الساعة الخامسة صباحا بالتوقيت المحلي (0200 بتوقيت غرينتش) وإنه لم يسفر عن أي إصابات. والسفارة مغلقة هذا الأسبوع بمناسبة عطلة عيد الأضحى.

وأضاف ديفيد جينر المتحدث باسم السفارة "يمكننا أن نؤكد وقوع حادثة أمنية في السفارة الأميركية في وقت مبكر من هذا الصباح. ليس لدينا تقارير عن وقوع أي إصابات ونتحقق من التفاصيل".

وتابع قائلا "نشكر الشرطة التركية على هذا التحرك السريع".

وأعلنت محطة (سي.إن.إن ترك) أن فرق الشرطة تبحث عن الجناة الذين فروا في سيارة بيضاء بعد الهجوم. وأضافت أنه سُمعت أصوات أربع أو خمس رصاصات أصابت إحداها نافذة في موقع أمني.

وأظهرت لقطات مصورة بثتها محطة خبر ترك فرق الشرطة وهي تفحص أحد مداخل السفارة فيما يمكن رؤية الأضرار التي لحقت بنافذة بسبب الرصاص. وقالت الشرطة إنها عثرت على أغلفة أعيرة نارية.

واستهدف متطرفون من قبل السفارة الأميركية في أنقرة، والقنصلية في اسطنبول. وتعرض المقران لعدة تهديدات أمنية سابقا.

وإلى ذلك، قال المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن الهجوم على السفارة الأميركية في العاصمة التركية محاولة واضحة "لخلق فوضى"، وندد بالهجوم الذي وقع في وقت مبكر من صباح الاثنين.

وأعلن المتحدث إبراهيم كالين على "تويتر" أن السلطات تحقق في الهجوم.