إشكال بين جهازين أمنيين في مطار بيروت.. ووزير يعتذر

نشر في: آخر تحديث:

بعد أن توقفت حركة الملاحة في مطار بيروت، لأكثر من ساعة، اعتذر وزير الداخلية اللبناني، نهاد المشنوق، من الركاب الذين تأخرت رحلاتهم، مؤكداً أن سوء تفاهم وقع وقد تم حله.

وكانت حركة المغادرين من مطار بيروت الدولي قد توقفت في وقت سابق الأربعاء، لبعض الوقت على خلفية إشكال بين جهازي الأمن الداخلي وأمن المطار، وذلك احتجاجاً على تدخل جهاز أمن المطار بعمل عناصر التفتيش التابعة للأمن الداخلي عند نقاط التفتيش الأولية والداخلية.

فقد عمد بعض عناصر جهاز أمن المطار إلى تعزيز الإجراءات الأمنية عند نقاط التفتيش، إثر معلومات أمنية معينة عن مطلوبين، ما سبب تداخلاً بمهام عناصر قوى الأمن الداخلي عند نقاط التفتيش.

وزير الداخلية يعتذر

إلى ذلك، يشار إلى أن وزير الداخلية جال في المطار، بعيد الاشكال، وقال: "جئت لأعتذر من الناس، وقد حصل سوء تفاهم تمّ حلّه، وأنا هنا لأعالج الموضوع".

كما أوضح "أن وزير الداخلية مسؤول عن كل الأجهزة الأمنية في المطار، وهناك سوء تفاهم بينها تسبب بما حصل ولا كيدية بين رؤسائها بل سوء تفاهم تم حلّه".

يذكر أن جهاز أمن المطار يأتمر بوزارة الداخلية، ويشمل قوى الأمن الداخلي والأمن العام والجمارك والجيش، ويتخذ إجراءات أمنية روتينية للمحافظة على الأمن العام ولا يتدخل في الأمور التقنية.