بأول فيديو بعد إطلاق سراحه.. الصحفي الياباني "أنا بخير"

نشر في: آخر تحديث:

ظهر الصحافي الياباني جومبي ياسودا ،الذي كان معتقلاً من قبل هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) منذ العام 2015 في سوريا، في أول فيديو بعد تحريره ووصوله إلى تركيا.

وتحدث ياسودا، الأربعاء، في المقطع المصور القصير باللغة الإنجليزية، بعد أن عرف عن نفسه، قائلاً :"إنه بخير وآمن في تركيا"، بعد احتجازه لمدة 40 شهرا.

من جهتها، أفادت وكالة أنباء دوغان التركية الخاصة بأن وفدا من السفارة اليابانية في تركيا وصل إلى مركز الهجرة في محافظة هاتاي لتأكيد هوية الصحفي.

إلى ذلك، قال وزير الخارجية الياباني تارو كونو إن مسؤولي السفارة اليابانية التقوا مع ياسودا في مركز للهجرة في جنوب تركيا قرب الحدود مع سوريا حيث تتم حماية ياسودا منذ أطلق سراحه أمس الثلاثاء.

وكان رئيس وزراء اليابان شينزو آبي قال في وقت سابق الأربعاء إنه يشعر بارتياح بعد إطلاق سراح الرهينة اليابانية، لكنه أضاف أن الحكومة لا تزال بحاجة إلى التحقق من هوية الرجل.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، أعلن مساء الثلاثاء، عن إطلاق سراح الصحافي الياباني المختطف منذ عدة سنوات من قبل #هيئة_تحرير_الشام ( #النصرة ) سابقاً في سوريا. وأفاد أن ياسودا، المحتجز من قبل خاطفيه في القطاع الغربي من ريف محافظة إدلب منذ العام 2015، أطلق سراحه بعد تسليمه من قبل النصرة إلى فصيل عسكري غير سوري مقرب من السلطات التركية (تنظيم حراس الدين) في منطقة خربة الجوز.

إلى ذلك، نقل المرصد عن مصادر وصفها بالموثوقة تأكيدها أن صفقة إطلاق سراحه أتت بعد أن دفعت قطر أموالاً إلى النصرة.

يذكر أن ياسودا خطف في 2015 من قبل #النصرة (فرع القاعدة في سوريا)، ، وفقد الاتصال به في يونيو من ذلك العام.