بعد لوم المدرسة.. تحقيق في رحلة البحر الميت القاتلة

نشر في: آخر تحديث:

فتحت وزارة التربية والتعليم في الأردن، تحقيقاً موسعاً في الحادث الذي وقع الخميس، في منطقة البحر الميت، ونجم عنه وفاة عدد من الأردنيين جلهم من الطلبة، بحسب الناطق الإعلامي باسم وزارة التربية والتعليم وليد الجلاد.

وأكد الجلاد أن التحقيق يهدف إلى الوقوف بشكل دقيق على حيثيات ما جرى، وتوضيحه، مؤكداً حرص وزارة التربية والتعليم على التعاون التام مع كل الجهات المعنية في هذه القضية.

وكانت أنباء ترددت عن أن المدرسة التي أجرت الرحلة للطلبة الضحايا، خالفت التعليمات وغيرت مسار الرحلة المسموح بها إلى الأزرق وليس البحر الميت، في ظل الظروف الجوية السائدة.

وأعلن الديوان الملكي الأردني تنكيس علم السارية على المدخل الرئيسي للديوان الملكي اعتباراً من صباح الجمعة ولمدة ثلاثة أيام.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية (بترا)، أن ذلك يأتي "حداداً على أرواح الطلبة والمواطنين الذين قضوا في الحادث الأليم بمنطقة البحر الميت بعد أن داهمتهم السيول".

وارتفع إلى 20 عدد القتلى الذين سقطوا نتيجة السيول التي تسببت بها، الخميس، أمطار غزيرة في منطقة البحر الميت في غرب الأردن، غالبيتهم من طلاب مدرسة كانوا في رحلة، كما أصيب 35 شخصاً بجروح.