كارثة البحر الميت "تطيح" بوزيري التعليم والسياحة

نشر في: آخر تحديث:

قدّم وزيرا السياحة لينا عناب والتربية والتعليم عزمي محافظة، الخميس، استقالتيهما من منصبيهما في الحكومة الأردنية على خلفية كارثة سيول البحر الميت.

وأعلنت الوزيرة لينا عناب عبر صفحتها الرسمية على "تويتر"، أنها وضعت استقالتها من منصبها في الحكومة بين يدي رئيس الحكومة عمر الرزّاز لاتخاذ ما يراه مناسباً.

وغردت الوزيرة قائلةً: "في ظل المناخ السياسي العام والحالة المؤلمة التي مر ويمر بها وطننا الحبيب وضعت اليوم استقالتي من منصبي في الحكومة".

وكانت سيول اجتاحت منطقة البحر الميت في الأردن الأسبوع الماضي متسببةً بوفاة العديد من الناس، منهم طلاب كانوا في رحلة مدرسية.

ولم يعلن حتى الآن ما إذا كان رئيس الوزراء الأردني قد قبل الاستقالة من عدمه.

وتأتي استقالة وزيرة السياحة إثر مطالبات نيابية في جلسة رقابية، أول أمس الثلاثاء، بطرح الثقة بها وبوزير التربية عزمي محافظة.

وفي سياق متصل، قال رئيس لجنة التحقيق البرلمانية في كارثة سيول البحر الميت، عبد المنعم العودات، الخميس، إن "التحقيقات الأولية كشفت عن وجود تقصير وتهاون في أداء بعض الوزارات".

وأضاف أن "هناك وزراء أعلنوا تقديم استقالاتهم أثناء التحقيق معهم داخل مجلس النواب"، حسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الأردنية الرسمية "بترا".

وأوضح العودات أن "اللجنة استدعت اليوم وزراء الداخلية والتربية والصحة والسياحة والمياه والأشغال (للاستماع لهم بخصوص كارثة السيول)، وما زالت مجتمعة حتى الآن في دار مجلس النواب".