كوريا الشمالية تندد بتقرير حول تفشي استغلال النساء

نشر في: آخر تحديث:

نددت #كوريا_الشمالية، الأحد، بتقرير لمنظمة #هيومن_رايتس_ووتش أشار إلى تفشي ظاهرة #الاستغلال_الجنسي للنساء على أراضيها.

وأورد تقرير نشرته، الخميس، المنظمة الإنسانية، ومقرها الولايات المتحدة، أن الشرطة الكورية الشمالية وعددا من المسؤولين يستغلّون النساء وسط إفلات شبه تام من العقاب.

وفي ردها، الأحد، قالت الجمعية الكورية الشمالية لدراسات حقوق الإنسان في بيان، إن التقرير "مناف للمنطق"، وإنه "جزء من مخطط سياسي لفّقته القوى المعادية لتشويه صورة جمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية"، الاسم الرسمي المعتمد لكوريا الشمالية.

وتابعت الجمعية في بيانها أن التقرير يشكل "استفزازا شديد الخطورة هدفه عكس مسار تيار السلام والازدهار في شبه الجزيرة الكورية"، واصفا النساء اللواتي قابلتهنّ هيومن رايتس ووتش بـ"حثالة البشر".

وفي تقرير "هيومن رايتس ووتش" تحدّثت كورية شمالية في العقد الرابع من العمر، كانت تعمل في مجال تجارة الأقمشة، عن معاناتها جراء وقوعها "تحت رحمة رجال" عاملوها كأداة جنسية.

وقالت المرأة التي لم يكشف عن اسمها: "عندما كان يحلو لهم، كان حراس السوق أو مسؤولون في الشرطة يطلبون مني اللحاق بهم إلى غرفة خالية خارج السوق أو إلى مكان آخر يختارونه، ويجبرونني على ممارسة الرذيلة".

وتابعت المرأة: "الأمر يتكرر كثيرا ولا أحد يدرك مدى خطورته".

وتؤكد بيونغ يانغ أنها تحمي "حقوق الإنسان الأصلية" وتقول إنه لا يحق للغرب تحديد معايير حقوق الإنسان في بقية أرجاء العالم.

وأكد المدير التنفيذي للمنظمة كينيث روث أن "العنف الجنسي في كوريا الشمالية ليس سرا، وهو واقع متفش لم يتم التصدي له".