مراعاة للجارة الشمالية..ماتيس: تدريبات أقل حجما مع سيول

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير الدفاع الأميركي، #جيمس_ماتيس، الأربعاء، أن التمارين العسكرية المشتركة مع كوريا الجنوبية المقررة في ربيع عام 2019 ستكون "أقل حجماً" بغرض تسهيل المحادثات النووية مع #كوريا_الشمالية.

وأضاف ماتيس للصحافيين في مقر وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون": "سيعاد تنظيم تمارين "النسر الصغير" قليلا لإبقائها عند مستوى لا يسيء إلى الدبلوماسية".

وتجري تدريبات "النسر الصغير" الميدانية في الربيع من كل عام، وعادة ما تشمل عمليات برية وجوية وبحرية فضلا عن العمليات الخاصة.

والأسبوع الماضي، أعلن نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، الخميس، أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب يعتزم لقاء الزعيم الكوري الشمالي، كيم يونغ أون، في العام القادم.

وقال بنس للصحافيين، بعد اجتماعه مع الرئيس الكوري الجنوبي، مون جيه-إن، إن "التخطيط جار. نعتقد أن القمة ستعقد على الأرجح بعد مطلع العام لكن العمل على تحديد الموعد والمكان ما زال مستمراً"، مضيفاً: "لا نريد تكرار الأخطاء التي ارتكبتها الإدارات السابقة، المنتمية في الحقيقة لكلا الحزبين السياسيين، خلال العقود الأخيرة الماضية، حيث صدرت تعهدات ورفعت عقوبات وجاء الدعم الاقتصادي ثم حدث الإخلال بالوعود".

كذلك أشار إلى أن مون وافق على العمل مع الولايات المتحدة عن كثب لعقد القمة الأميركية الكورية الشمالية الثانية، فيما تواصل واشنطن حملة فرض "أقصى الضغوط" بالإبقاء على العقوبات المفروضة على بيونغ يانغ.

واجتمع بنس ومون على هامش قمة لمنطقة آسيا والمحيط الهادي في سنغافورة.