قوات الاحتلال الإسرائيلي تقتل فلسطينيا غرب الخليل

نشر في: آخر تحديث:

لقي فلسطيني مصرعه، الثلاثاء، عقب إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي النار عليه في بلدة إذنا غرب #الخليل.

وأفاد شهود عيان أن قوات الاحتلال أطلقت النار صوب الشاب عمر حسن عواد (27 عاما)، وأصابته بعدة رصاصات في ظهره، وتركته ينزف، قبل أن تسمح لطواقم الإسعاف الفلسطيني بنقله إلى المستشفى، ولكنه فارق الحياة فور وصوله.

والاثنين، اقتحمت القوات الإسرائيلية، مبنى وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية " #وفا" في مدينة #رام_الله، ومنعت المتواجدين بداخله من المغادرة، بحسب ما أعلنت الوكالة التابعة للسلطة الفلسطينية في بيان.

وأكد البيان أن "قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت مبنى الوكالة في حي المصايف بمدينة رام الله، واستهدفت الموظفين بقنابل الغاز المسيل للدموع، ومنعت مصوري الوكالة من ممارسة عملهم، بعد اقتحام مكتبي التصوير والتحرير ومقر الإدارة العامة للشؤون الإدارية."

وأضافت الوكالة أن القوات "دققت في هويات الموظفين المتواجدين في مكاتبهم ومنعتهم من مغادرته، واحتجزتهم في مكتب التحرير. كما اقتحمت غرفة الخوادم الإلكترونية في قاعة التحرير، واستعرضت تسجيلات كاميرات المراقبة في الوكالة، واتخذت من غرف الوكالة مواقع لإطلاق الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز والصوت تجاه الشبان الذين يحيطون بالمبنى" احتجاجاً على دخول الجيش إلى المدينة.

وصادر الجيش الإسرائيلي فجر الاثنين كاميرات مراقبة من منازل فلسطينيين في قرى شمال رام الله، واقتحم مدينة رام الله الخاضعة للسلطة الفلسطينية ، في إطار بحثه عن مسلحين فلسطينيين فتحوا النار بالقرب من مستوطنة #عوفرا بالضفة الغربية المحتلة، وجرحوا 7 إسرائيليين بينهم حامل.