بعد هجوم ستراسبورغ.. عملية للشرطة حول كاتدرائية المدينة

نشر في: آخر تحديث:

أكد نائب وزير الداخلية الفرنسي، لورون نونيز، لإذاعة "فرانس إنتر" الأربعاء، أن البحث عن المشتبه به في هجوم ستراسبورغ ما زال جارياً.

ورداً على سؤال ما إذا كان المشتبه به قد غادر فرنسا، قال نونيز: "لا يمكن استبعاد ذلك"، مضيفاً أنه من المعتقد أن قوات الأمن أصابت المهاجم إلا أنه لا يمكن تأكيد ذلك.

وقامت الشرطة بعملية في وقت مبكر الأربعاء حول كاتدرائية ستراسبورغ قرب المكان الذي قتل فيه مسلح 3 أشخاص وأصاب 13 آخرين مساء الثلاثاء.

وقالت رويترز إن ضباط شرطة يؤمنون منطقة قريبة من موقع سوق عيد الميلاد بالمدينة الواقعة شمال فرنسا.

ورفعت فرنسا مستوى التهديد الأمني إلى أعلى درجة تأهب وشددت المراقبة على الحدود.

كما حددت الشرطة هوية المشتبه به وهو شريف شيخات (29 عاماً) المولود في ستراسبورغ والمعروف لدى أجهزة المخابرات بأنه يمثل خطراً أمنياً محتملاً.

وعلى الضفة الأخرى لنهر الراين، أفاد مسؤولون بأن الشرطة الألمانية شددت المراقبة على الحدود. كذلك تعزز التأمين حول البرلمان الأوروبي المنعقد في ستراسبورغ هذا الأسبوع بعد الهجوم.