عاجل

البث المباشر

السودان: الشرطة تعاملت بصورة حضارية مع الاحتجاجات

المصدر: الخرطوم – سعدالدين حسن

أعلن الناطق باسم الحكومة السودانية، الجمعة، أن الشرطة تعاملت مع الاحتجاجات بصورة حضارية دون كبحها أو اعتراضها.

وأضاف "المواطنون كانوا يمارسون حقا دستوريا مكفولا لهم والأزمة معلومة للحكومة وتعكف على معالجتها".

هذا وقتل 8 أشخاص برصاص قوات الأمن السودانية خلال احتجاجات شهدتها ولاية قضارف السودانية، فيما أصيب العشرات بجروح في اليوم الثاني لموجة الغضب الشعبي على تردي الأوضاع المعيشية بالبلاد.

فيما أعلنت السلطات السودانية حالة الطوارئ في ولاية دنقلا وبربرا وعطبرة وقضارف.

احتجاجات عفوية


وبدأت الاحتجاجات في يومها الأول عفوية حيث خرجت خلالها جموع المواطنين الحانقه على الضائقه المعيشية ورفع أسعار الخبز من جنيه إلى ثلاثه للرغيف الواحد لكن أحزاب المعارضة سارعت في اليوم الثاني لموجة الاحتجاجات إلى دعوة كوادرها لمواصلة الاحتجاجات.

وامتدت التظاهرات إلى وسط العاصمة السودانية الخرطوم، أمس الخميس، وقُدر عدد المشاركين فيها بالمئات، بعد خروج طلاب جامعات رئيسية ومجمعات سكنية طالبوا خلالها بتحسين الأوضاع الاقتصادية.

وتدخلت الشرطة لتفريق المتظاهرين بعد إشعالهم للنيران في بعض الشوارع الرئيسة وأطلقت الغاز المسيل للدموع بكثافه.

هذا وبالإضافة للقضارف والخرطوم، تجددت الاحتجاجات بمدينة عطبرة لليوم الثاني، إلى جانب مدن دنقلا والمتمة والباوقة وبربر.

احتجاج طلاب جامعة النيلين


من جانبه قال الأمين العام لنداء السودان مني أركو مناوي في بيان صحفي تلقت "العربية.نت" نسخة منه :"دخلت الحركة الجماهيرية معركة نوعية تؤذن بتغيير موازين القوى لمصلحة شعبنا وإنهاء الشمولية وتحقيق السلام العادل وإبتدار عهد جديد من المواطنة.

أما حزب الأمة بزعامة الصادق المهدي الذي عاد إلى البلاد مساء الأربعاء بعد غياب قارب العام فقد عبر حزبه خلال بيان له عن دعم هذه الاحتجاجات، داعيا كل عضويته بجميع أنحاء البلاد للمشاركة والاحتجاج بكل الطرق السلمية، وأشار بيان إلى أن حق التظاهر السلمي كفلته كل المواثيق الدولية والاديان والأعراف، ونُنـاشد كل قطاعات الشعب السوداني بالتعبير الحركي والرفض الواسع للنظام."

من جانبه أكد والي الشمالية بالانابة لدى ترأسه اجتماع لجنة الأمن على الالتزام بحق التظاهر للناس دون المساس بالأمن العام وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة.

وأعرب عن استهجان الحكومة للنهج الذي اتبعه المتظاهرون من ما سماه التخريب والعبث بممتلكات الدولة، والذي ترفضه حكومته واصفا دور القوات النظامية في التعامل مع الاحتجاجات بالمنضبط والمهني.

وعلى صعيد متصل كشف مسؤول بحكومة ولاية القضارف للاعلام المحلي عن وفاة 6 مواطنين من أبناء المدينة خلال احتجاجات عنيفة. بخلاف قتيلين آخرين في ولاية نهر النيل بشمال السودان،

بدوره اعتبر الحزب الحاكم المؤتمر الوطني ما جرى في مدينة عطبرة، التي شهدت تظاهرات عارمة تم على إثرها فرض حالة الطوارئ، محاولة لزعزعة الأمن والاستقرار..

فيما أشارت تصريحات لمنسوبيه أن أعمال العنف وحرق دوره والمقار الحكوميه في بعض مناطق الاحتجاج يقف وراءها مندسون علي حد تعبيرهم.

إعلانات