البحرين ترحب بقرار ألبانيا طرد دبلوماسيين إيرانيين

نشر في: آخر تحديث:

رحبت وزارة الخارجية البحرينية، الجمعة، بقرار ألبانيا طرد اثنين من الدبلوماسيين الإيرانيين للاشتباه في قيامهما بأنشطة غير قانونية، في خطوة تؤكد خطورة إيران وسياستها القائمة على التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى ومساعيها المتواصلة والرامية لزعزعة الأمن والسلم على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وأكدت وزارة الخارجية تأييدها لقرار ألبانيا، معربة عن تطلعها لمواصلة الجهود الدولية الهادفة للتصدي للسياسات الإيرانية الداعمة للتطرف والإرهاب، وإلزامها باحترام مبادئ العلاقات الدولية وحسن الجوار، وسيادة واستقلال الدول الأخرى وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، حفاظاً على الأمن والسلام في المنطقة والعالم.

وكان وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، قال، الخميس، إن العالم يجب أن يتحد لفرض عقوبات على النظام الإيراني، لحين تغيير سياسته المدمرة.

وأثنى بومبيو، في تغريدة نشرها على موقع "تويتر"، على قرار رئيس وزراء ألبانيا بطرد إيرانيين خططا لهجمات إرهابية.

فيما أعرب مستشار الأمن القومي الأميركي، جون بولتون، عن دعم الولايات المتحدة لقرار رئيس الوزراء الألباني إدي راما طرد السفير الإيراني من بلاده، معتبراً أن ما قام به يؤكد تصديه والشعب الألباني لسلوك إيران المتهور في أوروبا والعالم.

هذا وأعلنت ألبانيا أنها طردت اثنين من الدبلوماسيين الإيرانيين للاشتباه في قيامهما بأنشطة غير قانونية تعرض أمن البلاد للخطر.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الألبانية، مساء الأربعاء، لوكالة أسوشييتد برس إن الدبلوماسيين تم طردهما بسبب "انتهاكهما لوضعهما الدبلوماسي".