عاجل

البث المباشر

فنزويلا.. زعيم المعارضة يدعو الجيش إلى النأي عن الحكومة

المصدر: كاراكاس (فنزويلا) - أسوشيتد برس

من المقرر أن تعقد مجموعة الاتصال الأوروبية حول #فنزويلا أول اجتماع لها في عاصمة أوروغواي، مونتيفيديو، يوم 7 فبراير/شباط لبحث النزاع القائم في البلاد، وفقا لما أعلنه الاتحاد الأوروبي.

وجاء في بيان مشترك صادر عن مسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيرينى، ورئيس أوروغواي، تاباري فازكيز، الأحد، أن الاجتماع الذي سيعقد في مونتيفيديو، سيكون على المستوى الوزاري.

وتضم مجموعة الاتصال، الاتحاد الأوروبي وثمانية من البلدان الأعضاء فيه - فرنسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا والبرتغال وإسبانيا والسويد وبريطانيا - بالإضافة إلى دول أميركا اللاتينية: بوليفيا وكوستاريكا والإكوادور وأوروغواي.

وهدف المجموعة المعلن هو "المساهمة في خلق الظروف اللازمة لظهور عملية سياسية وسلمية، وتمكين الفنزويليين من تقرير مستقبلهم" من خلال انتخابات حرة ذات مصداقية.

وميدانيا، دعا زعيم المعارضة في فنزويلا، #خوان_غوايدو، مزيدا من عناصر الجيش إلى النأي عن حكومة البلاد الاشتراكية بعد انشقاق جنرال بارز، فيما اقترح رئيس البلاد، #نيكولاس_مادورو، إجراء انتخابات تشريعية قد تطيح بمنافسه.

دعوة مادورو لإجراء انتخابات تشريعية من المرجح أن تزيد حدة الأزمة بينه وبين خصمه خوان غوايدو، الذي يرأس الجمعية الوطنية (البرلمان) الذي تسيطر عليه المعارضة ويطالب بإجراء انتخابات رئاسية جديدة.

غوايدو أعلن نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد في الثالث والعشرين من يناير/كانون الثاني الماضي، وحظي بدعم واشنطن ومعظم دول أميركا الجنوبية.

وأعلن غوايدو من خلف منصة تزدان بشعار الرئاسة الفنزويلية لأنصاره أنه سيبقي حركته المعارضة في الشوارع لحين توقف مادورو عن "اغتصاب السلطة" الرئاسية وموافقته على إجراء انتخابات رئاسية بإشراف مراقبين دوليين.

وكان عشرات الآلاف من أبناء فنزويلا انضموا لاحتجاجات المعارضة لمادورو في كاراكاس ومدن أخرى، السبت.

ودعا غوايدو قيادات الجيش للانشقاق عن إدارة مادورو و "الانحياز للشعب الفنزويلي".

وقال غوايدو بصوت أجش: "نحن لا نريدكم أن تتوقفوا عن إطلاق النار صوب المتظاهرين فحسب، نريدكم أن تكونوا جزءا من بناء فنزويلا".

إعلانات