حماس تطرد موظفي السلطة من معبر كرم أبو سالم مع إسرائيل

نشر في: آخر تحديث:

استعادت حركة حماس سيطرتها على الجانب الفلسطيني من معبر كرم أبو سالم، المعبر الوحيد لنقل البضائع بين غزة وإسرائيل، كما أعلنت الأحد وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) ووزارة الداخلية في القطاع.

وبحسب الوكالة، "قامت أجهزة حكومة حماس التي تسيطر على غزة مساء اليوم الأحد بطرد موظفي الهيئة وحظرت عليهم التواجد داخل المعبر"، في إشارة إلى معبر كرم أبو سالم.

وأكدت حماس أن موظفي السلطة الفلسطينية غادروا المعبر.

وقال أياد البزم الناطق باسم وزارة الداخلية التي تديرها حماس في تصريح صحافي "إن ما تقوم به الأجهزة الأمنية على معبر كرم أبو سالم هو إجراءات تتطلبها الضرورة الأمنية، خاصة بعد الأحداث التي وقعت مؤخراً في قطاع غزة".

وأضاف "وقد رفض موظفو السلطة في المعبر التعاون مع تلك الإجراءات منذ عدة أيام".

وتابع: "حفاظاً على المقدرات العامة في المعبر وحرصاً على مصالح شعبنا تقوم الأجهزة والجهات المختصة بتوفير الحماية للمعبر الذي لا يزال يعمل".

ومنذ طرد حركة فتح من غزة في 2007 تسيطر حماس على هذا القطاع. وكانت وافقت على تسليم السلطة الفلسطينية عام 2017 المعابر خلال محاولة مصالحة بين الحركة الإسلامية والسلطة الفلسطينية المعترف بها من المجتمع الدولي.

ويعتبر هذا المعبر الوحيد لنقل البضائع بين إسرائيل وقطاع غزة، الخاضع لحصار إسرائيلي منذ أكثر من عقد.

وكان معبر رفح، الوحيد بين قطاع غزة ومصر، أغلق الشهر الماضي جزئيا لمدة عشرين يوما بعد سحب موظفي السلطة الفلسطينية الذين كانوا يديرونه. وبات الآن تحت سيطرة حماس.