السودان.. اعتقال قيادات من المعارضة خلال "موكب الرحيل"

نشر في: آخر تحديث:

اعتقلت السلطات السودانية، الخميس، عدداً من قيادات المعارضة أبرزهم سكرتير الحزب الشيوعي محمد مختار الخطيب، ونائب رئيس حزب الأمة القومي مريم الصادق، والقيادية في الحزب سارة نقد الله، وعضو تجمع المهنيين السودانيين محمد يوسف المصطفى، وعدد آخر من الناشطين.

وأطلقت الشرطة ظهر اليوم، الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المتظاهرين وسط العاصمة الخرطوم.

وتجددت الاحتجاجات في العاصمة للمطالبة بتنحي الرئيس السوداني عمر البشير، استجابة لدعوة تجمع المهنيين وتحالفات المعارضة فيما سمي "موكب الرحيل" للتوجه إلى القصر الرئاسي وسط الخرطوم.

وأفاد شهود عيان أن الشرطة والقوات الأمنية أطلقت الغاز المسيل للدموع بكثافة على المحتجين الذين تجمعوا في أكبر موقفين للمواصلات العامة "الأستاذ" و"جاكسون"، وسط الخرطوم.

وبحسب معلومات مؤكدة اعتقل نجل الصادق المهدي "صديق"، ومحمد فاروق ويحي الحسن وهادية حسب الله وإبراهيم طه أيوب.

في ذات السياق، نفذ العاملون في أكبر شركتين للاتصالات بالبلاد "زين، و إم تي أن" وقفات احتجاجية شارك فيها العشرات، ورفع المحتجون شعارات تطالب بإسقاط النظام وإطلاق سراح المعتقلين، وفق تجمع المهنيين السودانيين.

ونشر التجمع على صفحته الرسمية عبر "فيسبوك"، صوراً لعشرات العاملين بالشركتين امام مقراتها في العاصمة الخرطوم.

وكان تجمع المهنيين وتحالفات المعارضة أعلنت عن تسير "موكب جماهيري" الخميس نحو القصر الرئاسي يطالب بتنحي البشير، بمشاركة قادة الاحزاب المعارضة.

ومنذ 19 ديسمبر الماضي، تشهد مدن سودانية احتجاجات منددة بالغلاء ومطالبة بتنحي الرئيس عمر البشير، صاحبتها أعمال عنف أسفرت عن سقوط 32 قتيلا وفق آخر إحصائية حكومية.

وتقر الحكومة السودانية بالضائقة الاقتصادية وحق التظاهر، ولكنها ترفض أي تسيس لمطالب المحتجين، وتتهم قوى اليسار وحركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد نور بالتحريض والتخريب والتدمير عبر هذه الاحتجاجات.