منصات قطرية تشن حملة أكاذيب حول السودان عن خليفة البشير

نشر في: آخر تحديث:

تحاول وسائل إعلام قطرية خلط الأوراق في الأزمة السودانية من خلال ترويج شائعات حول لقاء بين مدير المخابرات السودانية صلاح عبد الله "قوش" مسؤولين من الموساد ومصر والسعودية والإمارات للتوافق على توليه الحكم في السودان خلفاً للرئيس عمر البشير.

ونقلت قناة "الجزيرة" القطرية الخبر المزيف عن موقع "ميدل ايست أي" لإيهام المتابعين أنها مصدر غربي موثوق مع أنها وسيلة إعلام ممولة قطريا وتدور في فلك الآلة الإعلامية القطرية.

ودفعت تلك الحملة القطرية المخابرات السودانية للرد على تلك الأكاذيب ببيان قاطع حول تلك الشائعة، حيث كذب ما بثته قناة الجزيرة الإخبارية بتاريخ 2019/3/1 حول لقاء المدير العام لجهاز الأمن والمخابرات الوطني برئيس الموساد الإسرائيلي على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن الذي انعقد الشهر الماضي.

وأكد الجهاز أن الخبر عار من الصحة تماما ويفتقد للمهنية والموضوعية وطالبها بالتحري وتوثيق أخبارها قبل بثها، وهي تعلم ويعلم غيرها الموقف الراسخ للسودان حكومة وشعبا من الكيان الصهيوني المغتصب والتزام السودان المبدئي بموقف ثابت تجاه القضية الفلسطينية التي تعتبر القضية الأولى للأمة العربية والإسلامية.

وهاجمت المخابرات السودانية في بيانها تلك الأكاذيب التي تروجها وسائل الإعلام القطرية، لأنها تحاول إقحام دول شقيقة في إطار ماراثون الخلاف والصراع المتواصل وأدواته المتنوعة والمتعدية والتي تطال دولا أخرى وقيادات فيها على شاكلة ما جاء في الخبر وتوظيفه.

واعتبرت المخابرات السودانية أن هذا الخبر المفبرك يأتي في إطار حملة شائعات ظلت بلادنا تتعرض لها منذ فترة ليست بالقصيرة، وهي تنسج أكاذيب تهدف لجر البلاد لبناء علاقة مع الإسرائيليين.