موسكو تتوعد برد على عقوبات أوروبا وتندد بكراهية روسيا

نشر في: آخر تحديث:

انتقدت روسيا السبت "نفاق" العقوبات الغربية الجديدة بحق عدد من مسؤوليها لدورهم في الحادث البحري العام الماضي قبالة سواحل أوكرانيا، وتوعدت بالرد على هذه الخطوة "غير الودية".

وقالت الخارجية الروسية في بيان: "حجة إدراج مواطنينا على قائمة العقوبات غير المشروعة للاتحاد الأوروبي منافقة وساخرة".

وفي تصريح سابق، مساء الجمعة، أكدت الوزارة أن روسيا: "لن تترك خطوة الاتحاد الأوروبي غير الودية دون رد"، متهمة الأوروبيين بالانحياز عشية الانتخابات الرئاسية الأوكرانية في 31 آذار/مارس.

وأضافت الوزارة: "لا يمكننا تجاهل مصادفة القرار قبل الانتخابات الرئاسية في أوكرانيا".

ونددت بـ"كراهية روسيا" لدى واشنطن وأوتاوا، معتبرةً أن العقوبات "لن تفضي إلى النتائج المرجوة من قبل الولايات المتحدة وكندا".

وكانت الولايات المتحدة بالاتفاق مع الاتحاد الأوروبي وأستراليا وكندا فرضت، الجمعة، عقوبات جديدة على مسؤولين روس "لمواصلة عدوانهم في أوكرانيا"، بحسب إعلان لوزارة الخزانة الأميركية.

وأدرج أسماء ستة مسؤولين لاحتجازهم لسفن أوكرانية في مضيق كيرتش قبالة القرم في تشرين الثاني/نوفمبر 2018 ولدعمهم المتمردين الانفصاليين في شرق أوكرانيا. وتجمد العقوبات أرصدة هؤلاء الأشخاص وتحظر أي تجارة معهم.

كما تستهدف العقوبات ست مجموعات دفاع ناشطة في القرم التي ضمتها روسيا في 2014 ومؤسستي بناء وطاقة.

ويرفع القرار الذي اتخذه الاتحاد الأوروبي عدد المدرجين على قائمة عقوباته بسبب أزمة أوكرانيا إلى 170 فردا و44 كيانا.

وأوقِف 24 بحارا أوكرانيا في الحادث في مضيق كيرتش. والسبت قالت روسيا إن "خفر السواحل الروس قاموا بشجاعة بواجبهم للدفاع عن حدود بلادنا"، معتبرةً أن الحادث ناجم عن "استفزاز" من الجانب الأوكراني.

وقالت الخارجية الروسية إن موسكو أوقفت الأوكرانيين "وفقا لمعايير القانون الدولي".

ويقول محامون إن البحارة الأوكرانيين قد يتعرضون للسجن ست سنوات لعبور الحدود الروسية بصورة غير مشروعة.