عاجل

البث المباشر

مقتل 12 مدنياً بضربات بشمال أفغانستان وسط احتدام القتال

المصدر: قندوز - رويترز

أودت ضربات جوية بحياة نحو 12 مدنيا في إقليم قندوز بشمال أفغانستان، أمس السبت، مع احتدام المعارك بتلك المنطقة في إقليم هلمند بجنوب البلاد.

وقال سيف الله أميري عضو مجلس إقليم قندوز إن الضربات الجوية أسفرت عن مقتل 13 مدنياً. وذكر عضو آخر بالمجلس أن 12 مدنيا قتلوا، بينهم أطفال.

ونقل عشرات المدنيين جثث القتلى على ظهر شاحنة إلى مدينة قندوز تعبيرا عن احتجاجهم.

وقع الحادث في الوقت الذي تتبادل فيه كل من القوات الأفغانية وقوات حركة طالبان الزعم بأنها كبدت الطرف الآخر خسائر جسيمة في اثنين من معاقل الحركة هما قندوز وهلمند.

وقالت ديبرا ريتشاردسون المتحدثة باسم مهمة الدعم الحازم لحلف الأطلسي في أفغانستان، إن المهمة على علم بتقارير تفيد بسقوط قتلى مدنيين، مضيفةً أنه يتم التحقيق في المزاعم.

وتابعت المتحدثة في بيان: "نقوم بكل ما من شأنه منع سقوط ضحايا مدنيين على عكس مقاتلي طالبان الذين يتعمدون الاختباء خلف النساء والأطفال".

وتقوم مهمة الدعم الحازم، التي تضم قوات من 39 بلدا، بتدريب وتقديم المشورة ومساعدة قوات الأمن الأفغانية.

وذكرت الأمم المتحدة في تقرير نشر في فبراير/شباط أن عددا قياسيا من المدنيين الأفغان قتلوا العام الماضي مع ازدياد الضربات الجوية والتفجيرات الانتحارية.

وقالت وزارة الدفاع أمس السبت على "تويتر" إن القوات الأفغانية، وبدعم جوي من حلف الأطلسي، قتلت 58 مقاتلا من طالبان في قندوز بينهم عدد من القادة. من جهتها قالت طلبان إنها قتلت 19 فردا من القوات الأفغانية وخمسة من القوات الأجنبية.

واحتدم القتال أيضا في إقليم هلمند، وشهد سقوط قتلى مدنيين.

وأعلنت طالبان أمس السبت مسؤوليتها عن هجوم خلال احتفال في ملعب في هلمند أدى لمقتل أربعة أشخاص وإصابة 31 شخصا آخرين منهم حاكم الإقليم الذي أصيب بجروح طفيفة.

وفي اليوم السابق، قال هاشم ألوكوزاي عضو البرلمان عن هلمند، إن طالبان هاجمت موقعين للقوات الأفغانية في سانجين، مما أسفر عن مقتل 48 فردا من قوات الأمن. وقال قاري يوسف أحمدي المتحدث باسم طالبان إن الحركة اجتاحت الموقعين وقتلت 52 جنديا أفغانيا وأصابت 11 آخرين.

وقال عمر زواك المتحدث باسم حاكم هلمند، إن طالبان تكبدت هي الأخرى خسائر كبيرة.

كلمات دالّة

#طالبان, #أفغانستان

إعلانات