المتهم بارتكاب هجوم نيوزيلندا سيحاكم بتهم قتل 50 شخصاً

نشر في: آخر تحديث:

قالت الشرطة النيوزيلندية، الخميس، إن المتّهم بارتكاب الهجوم الإرهابي على مسجدي كرايست تشيرش في نيوزيلندا سيُحاكم بتهم قتل 50 شخصاً.

وقالت الشرطة إن المتهم الأسترالي سيواجه 50 اتهاماً بالقتل، و39 اتهاماً بالشروع في القتل. وقالت الشرطة في بيان: "لا تزال هناك اتهامات أخرى قيد البحث".

وكان البرلمان النيوزيلندي وافق، الثلاثاء، بسهولة وبسرعة على تشريع جديد يشدد قوانين اقتناء السلاح في البلاد، كجزء من الإجراءات التي يتم اتخاذها في أعقاب الاعتداء على مسجدي كرايست تشيرش.

وصوّت 119 نائباً مقابل نائب واحد فقط لصالح التشريع الجديد الذي يحظر البنادق نصف الآلية ذات الطابع العسكري، كتلك التي استخدمت في اعتداء 15 مارس الذي أسفر عن مقتل 50 شخصاً، كما أصاب حوالي 50 آخرين.

وقال وزير الشرطة ستيوارت ناش إن الاعتداء الذي نفذه برينتون تارانت أظهر أن القوانين الحالية التي تضع قيوداً على الأسلحة الحربية غير كافية.

وتم إلقاء القبض على تارانت بعد فترة وجيزة من هجومه الإرهابي، ومن المقرر أن يظهر الأسترالي البالغ من العمر 28 عاماً أمام محكمة كرايست تشيرش العليا، الجمعة، عبر دائرة فيديو من أحد سجون أوكلاند.

وكان تارانت قد طرد محامياً عينته المحكمة بعد أول مثول له في 16 مارس مما أثار مخاوف من احتمال رغبته في الدفاع عن نفسه وسعيه لاستخدام المحاكمة كمنبر للدعاية.

وقالت المحكمة إنه لن يتعين على تارانت الإقرار بالذنب خلال جلسة الجمعة.

وتمنع المحكمة حتى الآن وسائل الإعلام من تصوير المتهم.