عاجل

البث المباشر

أستراليا تؤكد: لا معاملة خاصة لأسانج

المصدر: سيدني - فرانس برس، أسوشيتد برس

أعلن رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت موريسون، الجمعة، أن جوليان أسانج لن يلقى "معاملة خاصة" من بلده الأم في أعقاب اعتقاله المفاجئ ببريطانيا.

واعتقلت الشرطة البريطانية أسانج، الخميس، بالسفارة الإكوادورية في لندن، بعد سبعة أعوام على لجوئه إليها. وأخرج عناصر الشرطة مؤسس موقع ويكيليكس من مقر السفارة وتوجهوا به إلى سيارة الشرطة.

غير أن السلطات الأميركية تسعى لتسلمه بتهمة متصلة بعمله مع المحللة السابقة في الاستخبارات الأميركية، تشيلسي مانينغ، عام 2010. ومن المقرر النظر في القضية في 2 أيار/مايو.

وبالكاد بعد 24 ساعة على انطلاق حملة الانتخابات رسمياً في أستراليا، قال موريسون إن أسانج لن يحصل على الدعم نفسه كسائر الأستراليين الواقعين بورطة في الخارج، وإن الترحيل "مسألة تعود للولايات المتحدة".

وصرح لشبكة إيه.بي.سي العامة: "المسألة لا تخصنا بتاتا إنما تخص الولايات المتحدة"، مضيفاً: "هناك عملية قضائية وستتم متابعتها في عدد من المسائل هنا وأتوقع حصول ذلك. سيلقى نفس الدعم القنصلي شأن أي أسترالي في هذه الظروف".

بدوره، نأى منافس موريسون في الانتخابات المقررة في 18 أيار/مايو، بيل شورتن، بنفسه عن القضية.

وقال شورتن: "إنها مسألة تعود للنظام القضائي، يجب أن يحصل على نفس الدعم كأي مواطن أسترالي"، لافتاً إلى أن "المحكمة ستبت في المسألة لذا لا أعتقد أن بإمكاني إضافة المزيد".

"تعارض تماماً عقوبة الإعدام"

وأعلنت أستراليا أنها ستعارض توقيع عقوبة الإعدام لجوليان أسانج إذا تم تسليمه إلى الولايات المتحدة، بينما دعا متظاهرون في سيدني إلى إطلاق سراحه. كذلك عبر اتحاد الصحافيين الأسترالي عن تأييده له.

وردت وزيرة الخارجية الأسترالية، ماريز باين، على مخاوف مؤيدي أسانج بشأن عقوبته المحتملة في الولايات المتحدة، قائلة إن بلادها "تعارض تماماً عقوبة الإعدام".

وتظاهر حوالي 30 شخصاً في سيدني لدعم أسانج.

إعلانات