الأمم المتحدة: يتعين ألا يدفع اللاجئون رسوما لطلب اللجوء

نشر في: آخر تحديث:

قالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يوم الثلاثاء إن طلب اللجوء أحد الحقوق الأساسية، وإنه يتعين ألا يضطر مقدمو طلبات اللجوء إلى دفع رسوم لذلك، مثلما اقترحت الإدارة الأميركية.

كان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد وجه مسؤولي إدارته يوم الاثنين لتشديد قواعد طلبات اللجوء، بما في ذلك اقتراح رسم على طلبات اللجوء ومنع من وصلوا إلى الولايات المتحدة بصورة غير شرعية من العمل حتى تتم الموافقة على طلباتهم.

وردا على سؤال من رويترز، قال تشارلي ياكسلي، المتحدث باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ”يتعين ألا تُفرض رسوم مالية على الناس حتى يمارسوا ذلك الحق“.

وأضاف للصحافيين في جنيف أنه لا توجد لديه معلومات محددة عما يعتزم ترمب اتخاذه من إجراءات، لكنه تابع قائلا إن ”طلب اللجوء هو أحد حقوق الإنسان الأساسية. يجب السماح للأشخاص بممارسة هذه الحقوق عندما يسعون لطلب اللجوء“.

وتدعم المفوضية الالتزام بمعاهدة أُبرمت عام 1951 وصدقت عليها الولايات المتحدة، تنص على أن الأشخاص الذين يفرون من الصراعات والاضطهاد يستحقون الحماية الدولية وملاذا آمنا في بلد آخر.