فنزويلا تدين محاولة انقلاب.. وغوايدو: معي جنود شجعان

نشر في: آخر تحديث:

دانت الحكومة الفنزويلية الثلاثاء "محاولة انقلاب" بعيد تأكيد زعيم المعارضة خوان غوايدو الذي أعلن نفسه رئيساً بالوكالة واعترفت به نحو 50 دولة رئيساً انتقالياً للبلاد، عن تلقيه دعما من مجموعة من "الجنود الشجعان".

وقال وزير الاتصال خورخي رودريغيز في تغريدة "في هذه اللحظات نواجه ونقوم بتحييد مجموعة من الخونة داخل القوات العسكرية تمركزوا على جسر ألتاميرا للقيام بانقلاب".

من جانبه أعلن زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو الثلاثاء، تلقيه دعم مجموعة "جنود شجعان" في فيديو مسجل في قاعدة عسكرية جوية في كراكاس، بثّ على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال غوايدو في الفيديو الذي يظهر فيه مجموعة رجال يرتدون بزات عسكرية "استجاب اليوم جنود شجعان، وطنيون شجعان، رجال شجعان، إلى ندائنا"، وذلك بالتزامن مع إعلان السياسي المعارض ليوبولدو لوبيز أن جنوداً يدعمون غوايدو قاموا بـ"تحريره" من السجن.

وقف دعم مادورو

وكان خوان غوايدو، دعا مجدداً الجيش، السبت الماضي، إلى التوقف عن دعم الرئيس نيكولاس مادورو، وذلك خلال تظاهرة شارك فيها بالعاصمة كراكاس، في إطار الضغوط لدفع الرئيس إلى الاستقالة.

كما توجه في كلمته مرة جديدة إلى الجيش، الذي يسيطر بشكل خاص على القطاع النفطي، رئة الاقتصاد الفنزويلي. واعتبر غوايدو أن دعم الجيش "أساسي، إلا أن الوقت يمر ولا يمكن أن ننتظر إلى الأبد"، مشيراً إلى أن "لدى العسكريين فرصة تاريخية للخروج مرفوعي الرأس" في حال انضموا إلى المعارضة.

ودعا غوايدو أنصاره إلى النزول بكثافة إلى الشارع في الأول من أيار/مايو بمناسبة عيد العمال لكي تكون التظاهرة في هذا اليوم "الأكبر في تاريخ" فنزويلا وصولاً إلى إنهاء "اغتصاب السلطة" من قبل مادورو، وفق قوله.