مقتل 7 جنود أفغان في هجوم لطالبان شمال البلاد

نشر في: آخر تحديث:

قُتل سبعة من قوات الأمن الأفغانية على الأقل، الاثنين، إثر استهداف حركة طالبان لنقاط تفتيش أمنية في ولاية ساري بول شمالي البلاد، وفقا لمسؤولين.

وقال محمد نور حماني، رئيس مجلس الولاية، إن المتمردين اختطفوا جنديين آخرين، وأصابوا خمسة في الهجوم الذي نفذ، مساء الأحد، قرب العاصمة الإقليمية.

وكانت القوات المستهدفة تؤمّن آبار وقود في المنطقة. وقال زابي أماني، المتحدث باسم حاكم الولاية، إن أربعة من مسلحي طالبان قتلوا خلال تبادل لإطلاق النار استمر عدة ساعات.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، لكن المسؤولين الإقليميين اتهموا متمردي طالبان الذين ينشطون في الولاية، واستهدفوا قوات الأمن الأفغانية بشكل متكرر.

في الوقت نفسه، أعربت بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان عن مخاوف من زيادة العنف في أنحاء البلاد خلال أول أسبوع من شهر رمضان.

وأشار البيان إلى هجومين كبيرين لطالبان في الأسبوع الماضي، هجوم في كابول على وكالة غير حكومية أسفر عن مقتل خمسة، وهجوم آخر في ولاية بغلان شمال البلاد أصاب مقرا للشرطة، وأسفر عن مقتل 13شرطيا.

وقال تاداميشي ياماموتو، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة "لا يمكن على الإطلاق أن يكون هناك مبرر لهجمات متعمدة أو عشوائية على المدنيين".

في الشهور الأخيرة، صعدت طالبان من هجماتها، وأوقعت عددا كبيرا من الضحايا في صفوف القوات الأفغانية، والآن تسيطر على مساحة شاسعة تعد أكبر من نصف مساحة البلاد.

ومن جانبها، صعدت الولايات المتحدة من جهود إيجاد حل سلمي للحرب الدائرة من 17 عاما، وهي أطول حرب أميركية، وتدفع لإجراء مباحثات مباشرة بين طالبان وكابول.

ورفضت طالبان عرضا من حكومة الرئيس الأفغاني أشرف غني لوقف إطلاق النار خلال شهر رمضان.