إثيوبيا: ضحايا بالعشرات في محاولة انقلاب أمهرة الفاشل

نشر في: آخر تحديث:

كشف اسماهاغ اسيريس، المتحدث باسم حكومة ولاية أمهرة الإثيوبية، أن عشرات الأشخاص قتلوا في محاولة انقلاب في الولاية يوم السبت الماضي، وذلك في أول تقرير رسمي عن وقوع اشتباكات كبيرة وسقوط عدد ضحايا أكبر كثيرا من التقديرات السابقة.

وقال لرويترز، إن عناصر ميليشيا مارقة هاجمت مقر الشرطة ومكتب الرئيس في الولاية ومقر الحزب الحاكم يوم السبت، وإن هذه الميليشيا تشكلت من وحدة تم تجنيدها حديثاً من أجهزة أمن الولاية، وإنها ناشدت وحدات أخرى الانضمام إليها، مشيراً إلى أنها حاولت الاستيلاء على وسائل الإعلام في الولاية لكنها لم تفلح في ذلك.

وفي السياق نفسه، شيع الآلاف المسؤولين الذين قتلوا في الانقلاب الفاشل بولاية أمهرة، وسط تشديدات أمنية مكثفة، واتخذ قناصة مواقعهم فوق أسطح مبان في بحر دار عاصمة أمهرة.


وانضم أفراد من أجهزة الأمن إلى الحشود في استعراض للقوة، كما تجمع الآلاف أيضا في ميكلي عاصمة إقليم تيجراي موطن رئيس أركان الجيش الوطني سيري مكونن، الذي قتله حارسه الشخصي بالرصاص، السبت الماضي.

وكانت الحكومة قد أعلنت، الاثنين الماضي، مقتل أسامنيو تسيجي قائد الأمن السابق في أمهرة الذي اتهمته بمحاولة الانقلاب برصاص قوات الأمن.