أزمة إيران تهيمن على لقاء ترمب وبوتين على هامش قمة الـ20

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الكرملين الأربعاء أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأميركي دونالد ترمب سيناقشان منع انتشار الأسلحة النووية والأزمة في سوريا وإيران، وذلك على هامش اجتماع مجموعة العشرين.

ومن المقرر أن يجري بوتين كذلك محادثات مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ورئيسة الوزراء البريطانية المستقيلة تيريزا ماي والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بحسب ما صرح مساعد السياسة الخارجية يوري أوشاكوف للصحافيين.

وسيلتقي بوتين وترمب في مدينة أوساكا غرب اليابان الجمعة.

وسيناقش بوتين مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان زيارة بوتين المقررة إلى السعودية في تشرين الأول/أكتوبر، بينما ستركز محادثات مع أردوغان على تزويد تركيا بنظام إس-400 الصاروخي الروسي، وهي المسألة التي أغضبت الولايات المتحدة.

وقال أوشاكوف للصحافيين "بالنسبة للمناقشات، فالكثير يعتمد على القائدين"، مضيفا أنه من المرجح أن يتطرقا إلى "الاستقرار الاستراتيجي" وأوكرانيا.

ويتوقع أن يناقش الزعيمان اتفاقيات منع انتشار الأسلحة ومن بينها اتفاقية "ستارت" الجديدة، وهي الاتفاقية المهمة التي تحدد عدد الرؤوس النووية التي يمتلكها أي من البلدين.

وصرح بوتين هذا الشهر أن واشنطن لا تظهر اهتماما حقيقيا في إجراء محادثات حول تمديد الاتفاقية، قائلا إن روسيا مستعدة للتخلي عنها.

وسيلتقي الرئيس الروسي تيريزا ماي بعد أن ألمح إلى أن الوقت قد حان "لطي الصفحة" على علاقات البلدين المتوترة بعد تسميم جاسوس روسي سابق في مدينة سالزبيري الإنجليزية العام الماضي.

وكان بوتين وماي أجريا محادثات غير رسمية على هامش قمة مجموعة العشرين في الصين في 2016.

ويتوقع أن يلتقي بوتين كذلك نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية إنغيلا ميركل، كما سيعقد لقاء ثلاثيا مع الرئيس الصيني شي جينبنغ ورئيس الوزراء الهندي نارندارا مودي.