أحكام متفاوتة في قتل صحافي تركي أرمني.. أقصاها 99 عاماً

نشر في: آخر تحديث:

أصدرت محكمة في اسطنبول، الأربعاء، أحكاماً متفاوتة بالسجن على 7 أشخاص في قضية قتل الصحافي التركي الأرمني، هرانت دينك، قبل 12 عاماً، في جريمة هزت الرأي العام.

وفي 19 كانون الثاني/يناير 2007، قتل دينك (52 عاما)، أبرز وجوه الطائفة الأرمنية الصغيرة في تركيا، برصاصتين بالرأس أمام مقر صحيفة "آغوس" التي كان يديرها وتصدر باللغتين التركية والأرمنية.

وكان دينك مدافعا بقوة عن المصالحة بين الأتراك والأرمن.

وحكمت المحكمة على إرهان تونجيل بالسجن 99 عاما وستة أشهر إضافية بتهم عدة، بينها "المساعدة في القتل" و"عضوية منظمة إجرامية مسلحة" وفق ما ذكرته وكالة الأناضول الحكومية، الأربعاء.

وصدر حكم آخر على المتهم ياسين حايل بالسجن سبع سنوات وستة أشهر إضافية بتهمة "تأسيس وإدارة منظمة إجرامية مسلحة".

وبحسب وكالة الأناضول، صدرت أحكام بالسجن لفترات تتراوح بين عام و16 عاما ضد 4 متهمين آخرين، في حين تم تبرئة متهمين اثنين آخرين.

وهزت قضية مقتل دينك الرأي العام واعتبرت "فضيحة" لا سيما بعد اكتشاف أن قوات الأمن كانت تعلم بمؤامرة القتل لكنها فشلت في التحرك.

واعترف الشاب القومي، أوغون ساماست، الذي كان آنذاك يبلغ من العمر 17 عاما، بقتل دينك، وكان حينها عاطلا عن العمل ويتلقى تعليمه في المدرسة الثانوية.

وفي عام 2011، حُكم على ساماست بالسجن 23 عاما بتهمة القتل.

وبالإضافة إلى تهمة القتل، دين ساماست بتهمة الانتماء إلى منظمة إرهابية وحكم عليه بالسجن لسنتين ونصف إضافيتين.

واتهم تونجيل وحايل بقيادة المجموعة القومية المتطرفة التي ينتمي إليها ساماست ونفذت جريمة قتل دينك.