عاجل

البث المباشر

فنزويلا تفتح سفارة بكوريا الشمالية وسط خطب تتوعد أميركا

المصدر: لندن ـ كمال قبيسي

يمضي الدكتاتور الفنزويلي، نيكولاس مادورو، إلى مزيد من التطرف في كل مرة، وأحدثه افتتاح سفارة للبلاد أمس الأربعاء في بيونغ يانغ، عاصمة كوريا الشمالية "لتعزيز العلاقات معها أكثر" في رد على افتتاح الأخيرة سفارة لها في 2015 بالعاصمة الفنزويلية كاراكس. إلا أن افتتاح الفنزويلية تميز بحفل كبير حضره كبار الدبلوماسيين من البلدين، على رأسهم من الجانب الفنزويلي ابن مادورو الوحيد، واسمه أيضا نيكولاس، إلا أنه معروف في البلاد بلقب Nicolasito دلعاً وتصغيراً لاسم أبيه.

نائب وزير الخارجية الفنزويلي يلقي كلمته، كنظيره الكوري الشمالي نائب وزير الخارجية الفنزويلي يلقي كلمته، كنظيره الكوري الشمالي

كما حضره Ruben Dario Molina نائب وزير الخارجية لآسيا والشرق الأوسط وأوقيانيا، ونظيره Pak Myong Gug من الجانب الكوري، وفق ما ألمت به "العربية.نت" مما ورد عن الافتتاح بوسائل إعلام فنزويلية، نقلت التفاصيل عن وكالة NK News الكورية الشمالية للأنباء، وبخبرها استمدت عبارة قالها مولينا في كلمة ألقاها بحفل الافتتاح، واعتبر فيها أن الخطوة "تعزز التحالف ضد هجمات وتهديدات الإمبريالية الأميركية، لذلك نقول للإمبرياليين وحلفائهم: لا يمكنكم إيقافنا ولا سلب مستقبلنا المشرق"، وفق تعبيره.

"يحيا كيم يونغ أون"

بدوره ألقى نائب وزير الخارجية الكوري الشمالي، كلمة نارية الطراز أثناء الحفل، قال فيها إن بلاده "تسعى باستمرار لتوسيع وتطوير العلاقات الودية والتعاونية مع فنزويلا لتعزيز التحالف في شعلة كفاح مشترك ضد الإمبريالية من أجل الاستقلال والاشتراكية، ومن جانبنا سنواصل تقديم المساعدة والدعم الكاملين لحكومة وشعب فنزويلا في جهودهما لحماية دولتهم" وهي عبارات قالها نفسها سفير كوريا الشمالية لدى فنزويلا في إحدى المناسبات قبل عام، بحسب ما ردده معارضون للنظام الدكتاتوري الفنزويلي في مواقع التواصل منذ يومين.


أما "نيكولاسيتو" مادورو، البالغ 29 سنة، فكان سافر إلى كوريا الشمالية قبل أيام من افتتاح سفارة بلاده فيها، وحضر احتفالا جماهيريا لمناسبة عيد ميلاد دكتاتورها الشهير كيم يون- أون، وكان برفقته نائب فنزويلي شبيه إلى حد ما بطرزان الأفلام السينمائية، هو Fidel Madronero الظاهر في فيديو "يوتيوبي" مرفق، تعرضه "العربية.نت" الآن، وفيه نراه ضاغطاً بقبضته على اللاشيء ويصرخ: "يحيا كيم يونغ أون" ثم يميل بالكاميرا التي كان يصور بها ليظهر ابن الدكتاتور الفنزويلي وهو يصفق أثناء الاحتفال مع عشرات آلاف المصفقين الكوريين الشماليين.

إعلانات