عاجل

البث المباشر

بعد شهرين من أزمة الفلاشا.. رئيس وزراء إثيوبيا بإسرائيل

المصدر: دبي ـ عبدالعزيز إبراهيم

على إيقاع أزمة كان في وسطها يهود الفلاشا ذوو الأصول الإثيوبية، وصل رئيس وزراء ذلك البلد الإفريقي، أبي أحمد، إلى إسرائيل، في أول زيارة رسمية له إلى الدولة العبرية منذ وصوله إلى السلطة في نيسان/أبريل 2018.

وتشمل لقاءات أبي أحمد في إسرائيل الرئيس رؤوفين ريفلين الذي زار أديس أبابا العام الماضي، بالإضافة إلى رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو.

وتعتبر العلاقة بين إثيوبيا وإسرائيل من أقدم العلاقات الدبلوماسية لإسرائيل في بلد إفريقي، إذ تعود إلى خمسينيات القرن الماضي لكنها تطورت في عام 1984 في عهد الرئيس مانغستو هايلي مريام، الذي حقق الرغبة الإسرائيلية في ترحيل الفلاشا إلى إسرائيل.

اعتراف متأخر بديانتهم

كما أن زيارة أبي أحمد بعد أقل من شهرين من احتجاجات عنيفة للفلاشا بعد مقتل شاب على يد شرطي خارج وقت الخدمة في تل أبيب. ويبلغ عدد اليهود من أصول إثيوبية في إسرائيل نحو 140 ألف شخص، بينهم أكثر من 50 ألفاً ولدوا في هذا البلد.

موضوع يهمك
?
أعلنت وزارة العدل الإسرائيلية الاثنين الإفراج بكفالة عن ضابط في الشرطة قتل برصاصه شاباً يهودياً من أصل إثيوبي، ما أثار...

إسرائيل تفرج عن الضابط الذي أشعل غضب الإثيوبيين إسرائيل تفرج عن الضابط الذي أشعل غضب الإثيوبيين العرب و العالم

وفتحت تلك الحادثة ملف طريقة حياة "الفلاشا" في إسرائيل، ودفعتهم للمطالبة مجدداً بعدم تهميشهم.

ويعيش اليهود من أصول إثيوبية في مدن مهملة وفقيرة حيث تصل نسبة المعتقلين لأسباب جنائية بينهم إلى 40% وسط الشباب الذين يعانون من انعدام فرص العمل.

على ذلك، فقد تأخّر الاعتراف بالفلاشا كيهود من قبل السلطات الدينية الإسرائيلية.

حملة "نهضوية"

لكن منذ وصول أبي أحمد إلى سدة الحكم أطلق حملة كبيرة لنهضة واحده من أغنى بلدان القارة الإفريقية بالمياه والثروات الطبيعية لكنها تفتقر إلى التكنولوجيا والتمويل.

وفي أقل من عامين على وصوله للسلطة تزداد "كاريزما" رئيس الوزراء الإثيوبي في إفريقيا ووسط منظمة الاتحاد الإفريقي الصاعدة بقوة لكن الأزمات العرقية تثقل كاهل الدولة وتهدد من حين لآخر بالفوضى والانفلات الأمني.

وتشارك قوات إثيوبية في قوات حفظ السلام في الصومال وجنوب السودان وفي منطقة أبيي المتنازع عليها بين السودان ودولة جنوب السودان. ومؤخراً، نجح في نزع فتيل الأزمة في السودان في أعقاب خلع نظام عمر البشير.

وقفزت إثيوبيا خطوات كبيرة في مجال التنمية الاقتصادية وباتت واحدة من الدول الخمس الأسرع نمواً في العالم بتحقيق معدلات نمو اقتصادية خلال العقد المنصرم بلغ 9.7% وبلغ الناتج المحلي نسبة 8.5% في عام 2016.

لكن أعداداً كبيرة من السكان ما زالت تعيش تحت خط الفقر، كما تفتقر عدد من المناطق إلى الطرق والصحة والتعليم.

مجالات البحث

وستتناول المباحثات بحسب بيان لوزارة الخارجية الإسرائيلية تعزيز التعاون الثنائي في مجال المياه والزراعة والتكنولوجيا مع التركيز على مجال الإنترنت.

ورحبت إسرائيل بالزيارة التي "ستسهم في تعزيز التعاون في مجال الزراعة والمياه والتكنولوجيا والتعليم والصحة". كما اعتبر البيان زيارة رئيس الوزراء الشاب ثمرة "للعودة لإفريقيا" التي دشنها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في جول إفريقية كبيرة عام 2016 زار من ضمنها إثيوبيا.

وأطلقت إثيوبيا منذ عقدين من الزمان ما سمته "الاقتصاد الأخضر" القائم على الزراعة واستغلال المياه وشرعت في بناء عدد من السدود الصغيرة.

سد النهضة

لكن منذ خمس سنوات أطلقت مشروع سد النهضة الإثيوبي بتمويل يفوق الـ7 مليارات دولار ليكون الأكبر في القارة لإنتاج الكهرباء غير أن المشروع أصبح مهدداً لدول أدنى النهر التي تعاني من الفقر المائي مثل جمهورية مصر.

وتقول إثيوبيا إن السد لن يشكل خطراً على دول حوض النيل مثل مصر والسودان.

وانخرط السودان ومصر وإثيوبيا في اجتماعات متلاحقة منذ أربع سنوات للاتفاق على سياسة ملء وتشغيل السد لكن دون جدوى.

وتمضي إثوبيا قدماً في بناء السد لكن المشروع تعرض العام الماضي إلى نكسة كبرى بعد اغتيال المهندس الإثيوبي المشرف على المشروع في ظروف غامضة.

إعلانات

الأكثر قراءة