عاجل

البث المباشر

كابول.. مقتل 10 وإصابة 42 بسيارة ملغمة قرب حي السفارات

المصدر: العربية.نت، وكالات

قُتل 10 أشخاص على الأقل وأصيب 42 في انفجار سيارة ملغمة قرب أحد أحياء كابول الذي يضم السفارة الأميركية وبعثة حلف شمال الأطلسي وبعثات دبلوماسية أخرى، فيما أعلنت بعثة حلف الأطلسي "ناتو" مقتل جندي أميركي وآخر روماني من قوات الحلف في الهجوم.

وأعلن نصرت رحيمي، المتحدث باسم وزارة الداخلية، الحصيلة الجديدة للضحايا بعد ظهر اليوم الخميس.

وقال فردوس فارامرز، المتحدث باسم قائد شرطة كابول، إن الانفجار وقع في منطقة الشرطة التاسعة بالمدينة.

من عملية إسعاف الضحايا من عملية إسعاف الضحايا

وهز الانفجار النوافذ والأبواب في منطقة قريبة من سفارات أجنبية ومبان حكومية. ولم يتضح بعد إن كان الانفجار تسبب في سقوط قتلى أو مصابين.

وأسفر تفجير انتحاري لطالبان في شرق كابول، مساء الاثنين، والذي قالت طالبان إنه استهدف مجمعاً أجنبياً، عن مقتل 16 شخصاً على الأقل وإصابة أكثر من 100 آخرين جميعهم تقريباً من المدنيين.

انفجار اليوم الخميس وقع بينما كان المبعوث الأميركي في العاصمة يطلع الحكومة الأفغانية وغيرها على اتفاق قال إنه تم التوصل إليه "من حيث المبدأ" مع طالبان بشأن إنهاء أطول حرب أميركية.

من عملية إسعاف الضحايا من عملية إسعاف الضحايا
الحكومة الأفغانية قلقة

والأربعاء، عبرت الحكومة الأفغانية عن قلقها إزاء مشروع الاتفاق المطروح بين الولايات المتحدة وحركة طالبان، قائلة إن المسؤولين بحاجة لمزيد من المعلومات حول "المخاطر" التي يشكلها.

وقام الموفد الأميركي الخاص الى أفغانستان زلماي خليل زاد بزيارة هذا الأسبوع إلى كابول وعرض عناصر من مسودة الاتفاق الذي يجري التفاوض حوله بين الولايات المتحدة وحركة طالبان، على مسؤولين أفغان. وسيتيح هذا الاتفاق في حال إبرامه انسحابا كبيرا للقوات الأميركية من أفغانستان.

وقال صديق صديقي، المتحدث باسم الرئيس الأفغاني أشرف غني، على "تويتر"، إن كابول "قلقة وبالتالي نريد توضيحات حول هذه الوثيقة لكي نتمكن أن نحلل بدقة المخاطر والعواقب السلبية المحتملة ومنع أي خطر يمكن أن تشكله".

ويثير النص قلق العديد من الأفغان الذين يخشون أن تضحي واشنطن بالدفاع عن مصالحهم مقابل الانسحاب من هذا البلد لإنهاء نزاع مستمر منذ 18 عاماً. وقد شعروا بشكل خاص أنهم مهمشون في عملية التفاوض بين الولايات المتحدة وطالبان.

وهذا أول رد فعل من كابول على مشروع الاتفاق الذي عرضه خليل زاد الاثنين على المسؤولين الأفغان.

وأضاف صديقي أن حكومته تشاطر "القلق" حول مشروع الاتفاق هذا الذي عبر عنه مسؤولون أميركيون سابقون الثلاثاء.

كلمات دالّة

#كابول, #أفغانستان

إعلانات