عاجل

البث المباشر

الحزب الحاكم بروسيا يلقى خسارة كبيرة في انتخابات موسكو

المصدر: موسكو – وكالات

مني المرشحون الموالون للكرملين بخسائر كبيرة في الانتخابات البلدية لمدينة موسكو في أعقاب حملة استراتيجية قادتها المعارضة، وفق ما ذكرت وكالات أنباء روسية الاثنين.

وبعد فرز جميع الأصوات تقريباً، أفادت وكالات أنباء عن تحقيق المرشحين المستقلين والشيوعيين والليبراليين، مكاسب كبيرة أمام المرشحين المرتبطين بحزب "روسيا الموحدة" الحاكم.

موضوع يهمك
?
قالت وسائل الإعلام الرسمية بالصين، اليوم الاثنين، إن هونغ كونغ جزء لا يتجزأ من الصين، وإن أي شكل من النزعات الانفصالية...

الإعلام الصيني: النزعات الانفصالية في هونغ كونغ ستُسحق العرب والعالم

وقالت وكالة الإعلام الروسية إن حزب "روسيا المتحدة" الذي يدعم الرئيس فلاديمير بوتين خسر نحو ثلث المقاعد التي كان يسيطر عليها في الانتخابات المحلية في موسكو فيما يشير إلى أن استراتيجية في التصويت طبقتها المعارضة ربما تكللت بالنجاح.

وسلطت الأضواء على انتخابات أمس الأحد بعدما تسبب استبعاد عدد كبير من مرشحي المعارضة في أكبر احتجاجات بالعاصمة الروسية منذ قرابة عشر سنوات.

وبرغم كونها محلية، إلا أن السياسي المعارض البارز أليكسي نافالني وحلفاءه اعتبروا انتخابات موسكو فرصة لتحقيق نجاحات على حساب حزب "روسيا المتحدة" قبل الانتخابات العامة في عام 2021.

وبدأت الاحتجاجات في منتصف يوليو/تموز بعدما رفضت مفوضية الانتخابات المركزية تسجيل عدد كبير من مرشحي المعارضة في الانتخابات بدعوى عدم جمعهم ما يكفي من توقيعات المؤيدين.

ونصح نافالني أنصاره بالتصويت في أنحاء روسيا لصالح المرشح الأوفر حظاً لهزيمة حزب "روسيا المتحدة".

وأعاد مرشحون عن حزب "روسيا المتحدة" في موسكو تصنيف أنفسهم كمستقلين في محاولة على ما يبدو للنأي بأنفسهم عن الحزب الذي تراجعت شعبيته لأدنى مستوى في أكثر من عشر سنوات.

وأظهرت بيانات شبه مكتملة استشهدت بها وكالة الإعلام الروسية أن حزب "روسيا المتحدة" قد فقد نحو ثلث المقاعد التي كان يسيطر عليها. وذكرت الوكالة أن الحزب في سبيله للفوز بـ26 مقعدا من مقاعد برلمان موسكو الـ45 وهو ما يكفيه للاحتفاظ بالأغلبية. وكان الحزب قد حصل في عام 2014 على 28 مقعدا لمرشحين باسمه فضلا عن 10 لمرشحين مستقلين يدعمهم.

وأضافت الوكالة أن الحزب الشيوعي انتزع هذه المرة مقاعد من حزب "روسيا المتحدة" حيث ذكرت تقارير أنه حصل على 13 مقعدا ارتفاعا من خمسة، بينما حصل حزب "يابلوكو الحر" وحزب آخر على ثلاثة مقاعد لكل منهما.

وتأثرت شعبية الحزب الحاكم بالاستياء من تحركات لرفع سن التقاعد في وقت يشهد تراجعا مطردا في الدخل.

إعلانات