العاصمة الأفغانية بلا شاحنات استعداداً لانتخابات الرئاسة

نشر في: آخر تحديث:

منعت السلطات الأفغانية، الخميس، الشاحنات من دخول كابول، في خطوة تهدف إلى منع التفجيرات الانتحارية قبيل الانتخابات الرئاسية التي ستجرى السبت.

وتواجه الانتخابات خطر وقوع أعمال عنف، خصوصا أن حركة طالبان شنّت مؤخرا سلسلة هجمات انتحارية استهدفت مقار الحملات، والتجمّعات الانتخابية وأهدافا أخرى مرتبطة بالاستحقاق الرئاسي.

وفي 5 أيلول/سبتمبر، أسفر تفجير شاحنة في كابول عن مقتل 12 شخصا على الأقل.

وأعلنت وزارة الداخلية في بيان، أن قوات الأمن تعزز انتشارها على الحواجز المقامة عند مداخل المدينة وستمنع الشاحنات من دخول العاصمة.

وجاء في البيان أن "قوات الشرطة الأفغانية تنتشر عند المداخل، وقد تلقّت أوامر بمنع دخول الشاحنات إلى كابول اعتبارا من الساعة الخامسة (12,30 ت غ) من عصر اليوم".

وتابع البيان أنه "يُمنع أيضا على الشاحنات الصغيرة دخول المدينة حتى انتهاء الانتخابات".

ويتزامن القرار مع بيان أصدرته طالبان كرّرت فيها تهديداتها السابقة بأن حياة كل مقترع مهددة.

وجاء في بيان طالبان أن الحركة "تنوي عرقلة هذه العملية المزوّرة للغزاة الأميركيين وبعض أتباعهم عبر مهاجمة كل عناصر الأمن واستهداف مكاتب (الاقتراع) ومراكزه".

ونبّه البيان، الأفغان إلى "ضرورة البقاء بعيدين من مراكز الاقتراع في اليوم الانتخابي وعدم تعريض أنفسهم للخطر".

وتعتبر الشاحنات المفخّخة تهديدا قائما في أفغانستان لقدرتها على استيعاب شحنات متفجّرة أكبر مقارنة بالسيارات.

وفي أيار/مايو 2017 أسفر انفجار شاحنة مفخّخة قرب السفارة الألمانية عن مقتل أكثر من 150 شخصا وجرح المئات.

والخميس، أعلنت باكستان التي ينطلق منها العديد من مقاتلي طالبان، تعزيز الإجراءات الأمنية على طول الحدود الأفغانية - الباكستانية خلال الانتخابات.